العراق

تخفيف الحكم عن راشق بوش بالحذاء من ثلاث سنوات إلى سنة

3 دقائق

أعلن محامي الدفاع عن الصحافي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بحذائيه، صدور قرار من محكمة التمييز العراقية بتخفيف الحكم بحق الزيدي من ثلاثة اعوام الى عام واحد.

إعلان

ا ف ب - اعلن محامي الدفاع عن الصحافي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الاميركي السابق جورج بوش بحذائيه، الثلاثاء صدور قرار من محكمة التمييز العراقية بتخفيف الحكم بحق الزيدي من ثلاثة اعوام الى عام واحد.

وقال المحامي ضياء السعدي رئيس فريق الدفاع ان "محكمة التمييز قررت تخفيف الحكم بالسجن (بحق الزيدي) من ثلاث سنوات الى سنة واحدة".

واوضح ان "القرار صدر بناء على طلب الطعن الذي قدمه فريق الدفاع عن الزيدي، استنادا الى البواعث الوطنية وراء فعله"، اضافة "لكونه شاب في مقتبل العمر ولم يرتكب اي جريمة سابقا".

واكد السعدي "على هذا الاساس ولحسن سلوكه في السجن، قررت المحكمة تخفيف الحكم واحتساب مدة اعتقاله في السجن" ضمنها.

واعتقل الزيدي في 14 كانون الاول/ديسمبر 2008، الامر الذي يعني انه سيستعيد حريته في 14 ايلول/سبتمبر 2009، وفقا للمصدر.

من جانبه، اكد ضرغام شقيق منتظر الزيدي ان "العائلة تلقت النبأ بفرح غامر وهتف الجميع ورقصنا وسط الزغاريد".

واضاف "حتى شقيقتي التي كانت ترقد في المستشفى طلبت مغادرتها لدى سماعها الخبر، مؤكدة انها اصبحت بصحة جيدة وتستطيع المغادرة".

وتابع ان "الخبر بالنسبة لنا كعائلة منتظر كما لاصدقائه يشكل انتصارا".

وقد اصدرت المحكمة الجنائية المركزية في 12 اذار/مارس الماضي حكما بسجن الزيدي ثلاث سنوات اثر ادانته بتهمة "الاعتداء على رئيس دولة اجنبية خلال زيارة رسمية".

وكان الزيدي وقف فجأة في 14 كانون الاول/ديسمبر في مؤتمر صحافي كان يعقده الرئيس الاميركي السابق مع رئيس الوزراء نوري المالكي، والقى بحذائه في وجه بوش صائحا "هذه قبلة الوداع يا كلب"، دون ان يصيبه.

والزيدي (30 عاما) مراسل قناة "البغدادية" الفضائية التي تبث انطلاقا من القاهرة.

وتجنب بوش الحذاء فيما سيطر صحافيون عراقيون على منتظر الزيدي لحين وصول الاستخبارات العراقية والاميركية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم