خليج عدن

قراصنة صوماليون يخطفون خمس سفن منها مركب فرنسي

4 دقائق

استولى قراصنة صوماليون منذ السبت على خمس سفن، فرنسية وبريطانية وتايوانية وألمانية ويمنية، في المحيط الهندي، مواصلين بذلك تحدي القوى البحرية العالمية الكبرى التي نشرت في المنطقة.

إعلان

أ ف ب - استولى قراصنة صوماليون منذ السبت على خمس سفن فرنسية وبريطانية وتايوانية والمانية ويمنية، في المحيط الهندي مواصلين بذلك تحدي القوى البحرية العالمية الكبرى التي نشرت في المنطقة.

 وخطف قراصنة صوماليون سفينة تايوانية وسفينة شحن بريطانية الاثنين في المحيط الهندي كما ذكر مسؤول يشارك في برنامج اقليمي متخصص في القرصنة طلب عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس.

واوضح هذا المسؤول "حدثت عمليتا خطف اليوم (الاثنين)، واحدة استهدفت سفينة بريطانيا تعمل لحساب شركة ايطالية والثانية تايوانية تم خطفها قرب السيشل".

كما استولى قراصنة على يخت يرفع العلم الفرنسي السبت، حسبما اعلنت قبل ذلك المنظمة غير الحكومية "ايكوتيرا انترناشيونال".

وقالت المنظمة ان الهجوم على اليخت وافراد طاقمه الاربعة حصل السبت "على بعد حوالى 640 كلم قبالة رأس حافون في شمال شرق الصومال".

ولم يتسن الحصول على اي تاكيد من القوات البحرية الفرنسية المنتشرة في المحيط الهندي ضمن مهمة مراقبة بحرية.

واضافت المنظمة انه امكن اجراء اتصال هاتفي مقتضب الاحد مع اليخت.

وبذلك ارتفع عدد الهجمات التي استهدفت سفنا وطواقمها الى خمسة منذ عطلة نهاية الاسبوع.

وقالت المنظمة ان اليخت الفرنسي "كان يبحر بسرعة ثماني عقد بحرية باتجاه ساحل بونتلاند"، المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي شمال شرق الصومال، حيث يملك القراصنة قواعد.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية انها تدقق في صحة المعلومات حول خطف اليخت الذي يرفع العلم الفرنسي. وقال الناطق باسم الخارجية ايريك شوفالييه "نحن حاليا في مرحلة التحقق التي لا بد منها لتأكيد النبأ".

وكان مسؤول بحري في كينيا صرح الاحد ان قراصنة صوماليون استولوا على حاملة حاويات المانية تزن 20 الف طن في المحيط الهندي.

وقال اندرو موانغورا المسؤول عن فرع برنامج مساعدة البحارة في شرق افريقيا ومقره كينيا "تم الاستيلاء على السفينة السبت في عرض البحر على بعد نحو 400 ميل بحري عن الساحل الصومالي بين كينيا وسيشيل".

من جهتها اكدت ايوكتيرا ان قراصنة صوماليين استولوا الاحد ايضا في المحيط الهندي على السفنية اليمنية "الغيث" التي تقل سبعة بحارة.

وكانت الهجمات على السفن قبالة سواحل الصومال وفي خليج عدن، المنطقة التي تشكل احد اهم الطرق البحرية في العالم، انخفضت اخيرا بسبب زيادة الدوريات البحرية.

لكن بعض مجموعات القراصنة لا تتردد في المغامرة في اعالي البحار لاستهداف سفن بعيدا عن الممرات البحرية الخاضعة للحماية.

وهاجم القراصنة الصوماليون اكثر من 130 سفينة تجارية قبالة الصومال العام الماضي، بزيادة تفوق 200% مقارنة بالعام 2007، بحسب ارقام المكتب البحري الدولي.

وامام التصعيد الكبير في الهجمات، ارسلت عدة دول سفنا حربية قبالة سواحل الصومال الغارقة في الفوضى منذ اندلاع حرب اهلية في 1991.

وبهجومي اليوم الاثنين يرتفع الى 17 عدد السفن التي يحتجزها قراصنة حاليا ونحو 250 عدد رهائنهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم