نزع السلاح

واشنطن تتوقع مفاوضات طويلة مع موسكو

2 دقائق

قالت مسؤولة أميركية ان المفاوضات المتعلقة بخفض الأسلحة الاستراتيجية قد تستغرق اكثر من الوقت المتوقع، وكان الرئيسان مدفيديف وأوباما اتفق قبل أيام على إعادة إطلاق المفاوضات حول معاهدة "ستارت".

إعلان

ا ف ب - حذرت المفاوضة الاميركية الجديدة حول نزع السلاح روز غوتمولر الثلاثاء من ان المفاوضات المتعلقة بخفض الاسلحة الاستراتيجية (ستارت) قد تستغرق اكثر من الوقت المتوقع.

وقد اتفق الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره الروسي ديمتري مدفيديف الاسبوع الماضي على اعادة اطلاق المفاوضات حول معاهدة خفض الاسلحة الاستراتيجية ستارت-1 التي تنتهي مدتها في الخامس من كانون الاول/ديسمبر.

وقالت غوتمولر المساعدة الجديدة لوزيرة الخارجية للتحقق واحترام الاتفاقات الي ثبت الكونغرس تعيينها، "خلال الاشهر الستة المقبلة، يجب ان نصع هذا الهدف نصب اعيننا".

لكنها اضافت في مؤتمر نظمه في واشنطن مركز كارنيجي للبحوث والسلام الدولي "اذا لم تجر الامور على ما يرام، يجب الا نسرع الى خط الوصول من اجل فعل ذلك فقط".

واضافت المفاوضة الاميركية "اريد ان يكون واضحا ان الولايات المتحدة ستبذل كل ما في وسعها حتى تتوصل هذه المفاوضات الى نتيجة". واوضحت "لكننا سنسعى اذا كان ذلك ضروريا الى اعطاء المفاوضين مزيدا من الوقت، كما قالت وزيرة الخارجية (هيلاري) كلينتون عندما ادلت بشهادتها في الكونغرس من اجل تثبيتها".

وخلال لقائهما الاول مطلع اذار/مارس في جنيف، تعهدت كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف بالتوصل الى اتفاق قبل نهاية السنة.

وهذه المعاهدة التي ادت الى خفض كبير للاسلحة النووية الروسية والاميركية بعد توقيعها في 1991، قد تعثرت في عهد جورج بوش.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم