المملكة المتحدة

استقالة رئيس فرع مكافحة الإرهاب في الشرطة

2 دقائق

قدم رئيس فرع مكافحة الإرهاب في شرطة "سكوتلانديارد" استقالته بعد خطأ أدى إلى توقيف أشخاص يشتبه بضلوعهم في الإرهاب بشكل مبكر.

إعلان

في ظرف 24 ساعة قدم بوب كويك، رئيس شعبة مكافحة الإرهاب في شرطة سكوتلاند يارد البريطانية، استقالته لعمدة لندن بوريس جونسون إذ يعد هذا الأخير المسؤول الأغلى لشرطة لندن الذي بدوره قبل الاستقالة بسبب الحادثة التي تسبب بها كويك ما يعد "شيء مزعج جدا" حسب عمدة لندن.

 

وقد تم تصوير بوب كويك يوم الأربعاء وهو يحمل وثائق سرية تحت ذراعه. وبالرغم من كونها سرية إلا أن الوثائق يمكن قراءتها بسهولة. وفحوى الوثيقة هو الإعداد لعملية مهمة في صباح اليوم التالي في إطار مكافحة الإرهاب. لكنه تم تقديم موعد العملية خوفا من أن المشتبه بهم يطلعون على هذه المعلومة. وقد تم توقيف 12 شخصا.


"القاعدة ستحتفل"

ولم تتردد المعارضة في انتقاد بوب كويك، لكنها في نفس الوقت حيت قراره بالاستقالة. وقال الناطق الرسمي باسم حزب العمال انه يعارض أن يستقيل مسؤول له خبرة طويلة بسبب "ورقة حملها بالمقلوب".

 

وتأتي هذه القضية في وقت حرج بالنسبة لسكوتلانديارد خاصة بعد موت متظاهر خلال قمة مجموعة العشرين الأسبوع الماضي. وقد انتشر مقطع فيديو يبين شرطيا يقوم بضرب المتظاهر الذي سقط على الأرض وتوفي بأزمة قلبية. وقد تم التعرف على الشرطي وسيتم التحقيق معه.

 

وتبقى سمعة الشرطة البريطانية سيئة بسبب مقتل شاب برازيلي برصاص برأسه في محطة المترو بعد أسبوعين من تفجيرات يوليو 2005. واضطر رئيس الشرطة في ذلك الوقت لتقديم استقالته.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم