تايلاندا

مظاهرات تعرقل قمة "آسيان" حول الأزمة الاقتصادية

4 دقائق

تجمع عشرات المتظاهرين أمام مقر عقد قمة "آسيان" التي يحضرها قادة 15 دولة بمدينة باتايا بتايلاندا حول الأزمة الاقتصادية، وأكد نائب رئيس الوزراء التايلاندي سوثيب تاوغسوبان التفاوض مع المتظاهرين.

إعلان

رويترز -  بدأ قادة 15 دولة  آسيوية في الوصول إلى تايلاند اليوم الجمعة للمشاركة في قمة تركز على  الازمة المالية العالمية بينما اقتحم محتجون صفوف الشرطة وأغلقوا مدخل 
مقر عقد القمة.


ومر عدة آلاف من أصحاب القمصان الحمراء أنصار رئيس الوزراء  التايلاندي السابق تاكسين شيناواترا بأربعة من نقاط التفتيش التابعة  للشرطة والجيش ودفعوا عربات الشرطة وشاحنة إطفاء بعيدا قبل أن  يتوقفوا أمام المنتجع الشاطئي في باتايا حيث تعقد القمة.


وقال أريسمون تونجريونجرونج وهو قيادي في الاحتجاج للصحفيين "لم نأت  إلى هنا لوقف القمة.. أتينا إلى هنا لان أي اتفاقية يوقعها (رئيس  الوزراء ابهيسيت فيجاجيفا) باطلة. لا يمكن أن تتخذ حكومة ابهيسيت  قرارات بالنيابة عن الشعب التايلاندي."


وقال تاريت تشارونجفات وهو متحدث باسم وزارة الخارجية التايلاندية  إن القمة ستمضي كما هو مقرر.


وأضاف في مؤتمر صحفي في منتجع (رويال كليف بيتش) في باتايا "العرض  مستمر." وقال "هناك قلق ولكنني أود أن أؤكد أنه لا يوجد ما لا يمكن  توقعه. كنا على علم بأن أصحاب القمصان الحمر قادمين منذ أسابيع."


وقال سيتويب تاونجسوبان نائب رئيس الوزراء التايلاندي للصحفيين إن  الحكومة تحاول حل المشكلة "باستخدام إجراءات متساهلة."


وأضاف "سنحاول التفاوض معهم لفتح الطريق أمام القادة. وإذا  رفضوا فسنضطر لايجاد سبل أخرى لفتح الطريق."


وقال إن ستة من القادة وصلوا إلى تايلاند بالفعل وهبطت طائراتهم في  مطار عسكري بينما يصل ستة آخرون في وقت لاحق.


وقال قائد في الجيش لرويترز إن نحو 500 من قوات الجيش انتشروا حاملين  الهراوات والدروع بالقرب من مدخل المنتجع لمنع المحتجين من الدخول.


ولم تتأكد بعد مشاركة رؤساء الدول المخطط حضورهم القمة وعددهم 
15. وينوب وزير التجارة الهندي كمال ناث عن رئيس الوزراء مانموهان  سينغ الذي يقوم بحملات انتخابية استعدادا لانتخابات وطنية تجرى الاسبوع  المقبل.


واجتمع وزراء خارجية دول رابطة جنوب شرق اسيا (اسيان) اليوم  لمناقشة سبل تطوير رابطتهم السياسية والامنية.


ويعقب هذا الاجتماع قمة لقادة الاسيان وقادة آسيويين آخرين تركز  على الردود الاقليمية على الازمة المالية العالمية ويطلع على نتائجها  رؤساء البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والامم المتحدة وبنك التنمية 
الاسيوي.


وقال تاريت إن الاجتماع سيتابع بعض القضايا التي نوقشت في قمة  العشرين الاسبوع الماضي في لندن ومن بينها تشديد اللوائح المالية.


وأضاف أن القادة سيضعون اللمسات الاخيرة على اتفاق بين اليابان  والصين وكوريا الجنوبية وعشر دول أخرى لحماية عملاتهم من المضاربة وهروب 
رؤوس الاموال.


ويناقش القادة أيضا قضايا التجارة والغذاء وأمن الطاقة وإدارة  الكوارث.


وتضم رابطة الاسيان بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا  وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم