الولايات المتحدة

واشنطن تشكك في تقدم البرنامج النووي الإيراني

3 دقائق

أبدت الولايات المتحدة "شكوكا" بشأن التقدم الجديد الذي أعلن عنه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والذي يهم البرنامج النووي الإيراني.

إعلان

ا ف ب - قال متحدث باسم وزارة الخارجية روبرت وود خلال لقاء مع الصحافين حول اعلان ايران انها تمتلك سبعة الف جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم "من المؤكد اننا نأخذ هذا الامر في الاعتبار ولكن بتشكك".

واضاف "سبق ان اعلنت ايران انها تشغل عددا من اجهزة الطرد المركزي لا يتفق مع تقديرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

واوضح "اذن، هذا الامر ليس واضحا".

وردا على سؤال عن هذا الموضوع، اكدت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون، الشكوك الاميركية تأكيدا ضمنيا.

وقالت في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع روبرت غيتس ونظيريهما الاستراليين، "لا تعرف ما نصدق في موضوع البرنامج النووي الايراني". واضافت "سمعنا ارقاما كثيرة وتأكيدات منذ بضع سنوات".

واوضحت كلينتون ان "واحدا من الاسباب التي تحملنا على المشاركة في المفاوضات السداسية، هو التأكد من ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية مصدر للمعلومات جدير بالثقة لان ثمة فارقا كبيرا بين ما لاحظته الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل ستة او سبعة اسابيع وما تؤكده ايران اليوم".

وكان الرئيس الايراني افتتح الخميس في اصفهان اول مصنع لانتاج الوقود النووي بمناسبة "اليوم الوطني للطاقة الذرية"، معلنا اختبار نوعين جديدين من اجهزة الطرد المركزي وتركيب سبعة الاف جهاز جديد.

وبافتتاح هذا المصنع، تكون ايران قد اكملت دورة تصنيع الوقود النووي.

وقال احمدي نجاد في خطاب في اصفهان ان ايران "اختبرت نوعين جديدين من اجهزة الطرد المركزي تفوق قدرتهما باضعاف قدرة الاجهزة العاملة حاليا".

من جهته، قال رئيس المنظمة الايرانية للطاقة النووية غلام رضا اغازاده "نصبنا في نطنز نحو سبعة الاف جهاز طرد مركزي وهذا العدد سيبلغ خمسين الفا خلال البرنامج الذي يمتد خمسة اعوام".

وفي تقريرها الصادر في 19 شباط/فبراير الفائت، اعلنت الوكالة الدولية ان ايران تملك 3964 جهاز طرد مركزي يعمل و1476 جهاز تحت الاختبار ونحو 125 جهاز اخر تم تركيبها من دون ان يتم تشغيلها حتى الان.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم