قمة مجموعة العشرين

تحقيق جديد حول تجاوزات الشرطة خلال قمة العشرين

2 دقائق

فتح تحقيق جديد هو الثالث حول تصرفات رجال الشرطة البريطانية خلال المظاهرات المناوئة لقمة مجموعة العشرين التي عقدت في لندن مطلع ابريل ، الأمر الذي أثار موجة من الانتقادات لتصرفات الشرطة خلال القمة.

إعلان

فتح تحقيق جديد هو الثالث حول تصرفات رجال الشرطة البريطانية خلال المظاهرات المناوئة لقمة مجموعة العشرين التي شهدتها لندن مطلع نيسان – ابريل الجاري وذلك بعد ان تم تعليق نشاط عنصرين من الشرطة يستجوب احدهما بتهمة القتل غير المتعمد.

 

وقد ذكرت محطة التلفزة البريطانية سكاي نيوز ان التحقيق الجديد يتعلق بشاب في العشرين من العمر يؤكد أنه تعرض للضرب على الرأس والقي على الأرض خلال المظاهرات.

وكان تشريح جديد لجثة الرجل الذي توفي في لندن  في الأول من نيسان / ابريل، خلال مظاهرات احتجاجية ضد قمة مجموعة العشرين كشف ان الرجل توفي نتيجة إصابته بنزيف في البطن وليس نتيجة سكتة قلبية كما قيل في البداية، والشرطي المسؤول عن الحادث والذي عُلق نشاطه سيمثل أمام القضاء بتهمة القتل غير المتعمد.

 

وكان ايان تولنسون وهو بائع صحف، 47 سنة، في طريقه إلى منزله حيث وجد نفسه بالصدفة وسط مجموعة من المتظاهرين المنددين بقمة مجموعة العشرين وقد أظهر شريط فيديو شرطيا قام بدفع الرجل الذي لم يكن يشارك في المظاهرة بعنف من الخلف ما تسبب بوقوعه أرضا.

 

ويضاف إلى هذا، ما أصاب  المتظاهرة نيكولا فيشر والتي تعرضت ايضا للضرب على ايدي رجل شرطة وظهرت الصور في شريط فيديو ما أثار زوبعة من الانتقادات لتصرفات الشرطة البريطانية خلال القمة.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم