جنوب أفريقيا

حضور مفاجئ لمانديلا في تجمع انتخابي لحزب المؤتمر

3 دقائق

أثار الحضور المفاجئ لنيلسون مانديلا آخر تجمع انتخابي لحزب المؤتمر الوطني قبل الانتخابات المقررة الأربعاء، حماسة الآلاف من أنصار الحزب الحاكم، الذي تمنحه استطلاعات الرأي أكثر من 60% من نوايا التصويت.

إعلان

ا ف ب - الهب الحضور المفاجئ لنيلسون مانديلا آخر تجمع انتخابي لحزب المؤتمر الوطني الافريقي قبل الانتخابات العامة المقررة الاربعاء، حماسة اكثر من مئة الف من انصار الحزب الحاكم في جنوب افريقيا الذين احتفلوا مسبقا بالفوز المتوقع لحزبهم في هذه الانتخابات.

واثار وصول بطل مكافحة نظام الفصل العنصري الذي قضى 27 عاما في السجن ثم اصبح اول رئيس اسود لبلاده، موجة من الحماسة في استاد ايلليس بارك في وسط جوهانسبورغ.

وهتفت الجموع "مانديلا، مانديلا، لا احد مثلك"، بينما كان حائز جائزة نوبل للسلام الذي بلغ التسعين وبات مقلا في اطلالاته العلنية، يعبر الاستاد في سيارة صغيرة تستخدم في لعبة الغولف.

وامام حماسة الجمهور الحاشد، هتف عريف الحفل باعلى صوته مرحبا بالضيف الكبير "اماندلا! اماندلا! نيلسون مانديلا هنا". واماندلا التي تعني السلطة، هي وسيلة النداء التي كان محازبو حزب المؤتمر الوطني الافريقي يستخدمونها للتجمع في ظل نظام الفصل العنصري.

وطغى حضور مانديلا على النجم الساطع في سماء الحزب، رئيسه جاكوب زوما الذي من المتوقع ان يتبوأ سدة الرئاسة اثر الانتخابات العامة المقررة الاربعاء.

وبحسب استطلاعات الرأي، فان حزب المؤتمر الوطني الافريقي الذي لم يفقد الاغلبية البرلمانية منذ اجراء اول انتخابات متعددة الاعراق في 1994، يتمتع اليوم باكثر من 60% من نوايا التصويت.

ومن هنا بدا تجمع الاحد الذي اطلق عليه اسم سيانكوبا (النصر بلغة الزولو) اقرب الى تجمع للاحتفال بالنصر منه الى تجمع انتخابي.

وبعيدا عن هذا الاعتداد بالذات من جانب الحزب الذي ناضل فيه مانديلا طيلة حياته، ودخل السجن بسببه، ذكر مانديلا الحزب بواجباته، وقال في رسالة مسجلة تم بثها في التجمع نظرا الى تقدمه في السن وصعوبة تحدثه من خلال الميكروفرون، انه "في الوقت الذي نجهد فيه لتحقيق نصر ساحق لحزبنا (...) علينا ان نذكركم بان واجبنا الاول هو القضاء على الفقر".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم