مؤتمر"دوربان الثاني"

باريس تدعو إلى إبداء "الحزم الشديد" حيال خطاب أحمدي نجاد

2 دقائق

دعت فرنسا دول الاتحاد الأوروبي إلى التفاعل بـ"حزم شديد" حيال خطاب الرئيس الايراني أمام مؤتمر "دوربان 2"، وتحدث ساركوزي عن "دعوة إلى الحقد العنصري".

إعلان

ا ف ب - دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين الاتحاد الاوروبي الى ابداء "الحزم الشديد" حيال كلمة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في مؤتمر "دوربان 2" لمناهضة العنصرية في جنيف، ووصفها بانها "دعوة الى الحقد العنصري لا ينبغي السكوت عنها".

ووصف ساركوزي في بيان كلمة احمدي نجاد بانها "دعوة الى الحقد العنصري لا ينبغي السكوت عنها"، حيث "ضرب عرض الحائط بالقيم التي يضمها الاعلان العالمي لحقوق الانسان".

واضاف بيان الرئاسة الفرنسية ان ساركوزي "الذي سبق ان رفض اقوالا غير مقبولة للرئيس الايراني في ظروف اخرى، يدين تماما خطاب الكراهية هذا".

ودعا ساركوزي الاتحاد الاوروبي "الى رد فعل شديد الحزم".

من جهته اكد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير انه "من المستحيل تقديم اي تنازل" حيال تصريحات احمدي نجاد المناهضة لاسرائيل.

وانتقد الرئيس الايراني الاثنين انشاء دولة اسرائيل بعد 1945 واصفا اياها بانها "حكومة عنصرية"، وذلك في كلمة امام المشاركين في مؤتمر الامم المتحدة حول العنصرية في جنيف.

وقال كوشنير "سبق ان اعلنت بوضوح ان فرنسا لن تسمح لاي كان باتخاذ المؤتمر رهينة واستخدامه منصة لاطلاق اقوال مليئة بالكراهية".

واضاف "عملا بارشاداتي، غادر سفيرنا في الامم المتحدة في جنيف الذي يرأس الوفد الفرنسي القاعة الى جانب زملائه الاوروبيين ووفود اخرى كثيرة".

وقال كوشنير "اتمنى ان يثير تحرك الاحتجاج هذا يقظة ضمير لدى المجتمع الدولي، فحماية حقوق الانسان ومكافحة انواع العنصرية كافة من الاهمية بمكان، ما يستدعي تضافر جهود الامم ضد خطابات الكراهية كلها".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم