جنوب أفريقيا

جاكوب زوما: يستعد لتولي الرئاسة

3 دقائق

أعلنت اللجنة الانتخابية في جنوب إفريقيا وبعد فرز 99 بالمائة من الأصوات عن فوز حزب المؤتمر الوطني الإفريقي بالأغلبية المطلقة في الانتخابات العامة ما يسمح لزعيم هذا الحزب جاكوب زوما بتولي رئاسة البلاد.

إعلان

أعلنت اللجنة الانتخابية فوز حزب "المؤتمر الوطني الأفريقي" الحاكم بجنوب أفريقيا  بالانتخابات العامة وذلك بعد فرز 99 بالمائة من الاصوات  ما يمهد الدرب لزعيم الحزب جاكوب زوما تولي الرئاسة رغم  الانتقادات الموجهة له على الصعيدين السياسي والشخصي .

 تشبث جاكوب زوما بعمله السياسي على رأس حزب "المؤتمر الأفريقي"، الذي وصل إليه في كانون الأول/ديسمبر 2007  رغم الانتقادات الكثيرة التي وجهت له في الصحافة الجنوب أفريقية وحتى الدولية.

 

فكثيرا ما وصف بالرجل الهاوي للنساء والفاسد، كما وقف مرارا على منصة المتهم في قضايا اغتصاب واختلاس وسرقة.


أربع زوجات وعشرات الأولاد

ويعد جاكوب زوما الرئيس الرابع المنتخب في جنوب أفريقيا وأكثرهم إثارة للجدل، لأنه لا يترك مجالا للغموض حيال الثقافة التي يعلن انتماءه اليها.


  يظهر زوما، البالغ من العمر 67 سنة، في المناسبات بلباس الزولو التقليدي المصنوع من جلد الفهد. ويصرح عن حبه لنسائه كافة، من بينهن زوجاته الاربع، وابنائه الـ18.

ويعمد في اجتماعات "المؤتمر الوطني الأفريقي" الرقص وانشاد أغاني النضال ضد "الابارتايد" (التمييز العنصري)، ومن بينها "هات رشاشي" الذي بات نشيدا يميزه.
  

تهمة الاغتصاب تحدث صدمة لدى الرأي العام

ولم تمر محاكمته عام 2006 بتهمة الاغتصاب مرور الكرام، حيث صدم الرأي العام عندما أوضح لهيئة المحكمة أنه" أخذ حماما لغسل الايدز عنه" بعد علاقة بلا حماية مع المدعية عليه وهي شابة تحمل فيروس الوباء.

  
وارتقى راعي البقر في قرية الزولو نكاندلا سلم المسؤوليات في الدولة رغما عن أنف الرئيس السابق للبلاد ثابو مبيكي. فالأخير عمد إلى إقالته في 2005 من منصب نائب الرئيس لإدانة مستشاره المالي بالفساد.

لكن ابتسام زوما الدائم يخبئ صبر مفترس، اكتسبه في زنزانات التمييز العنصري التي أمضى عشر سنوات من شبابه فيها، ثم صقله في رئاسة استخبارات "المؤتمر الوطني الافريقي" في المنفى.



قدرة نادرة على التماهي مع الغير

في كانون الاول/ديسمبر 2007 آل الاستياء الشعبي من الفقر المستمر الى انتخابه رئيسا لـ"المؤتمر الوطني"، ما أدى إلى استقالة مبيكي.

  
وأفاد استطلاع أجرته شركة "ايبسوس" الفرنسية أن زعيم "المؤتمر الوطني" يتمتع بحظوة لدى السود، حيث نال 7.7 نقاط من عشر، لكنه مكروه لدى البيض (1.9/10).

ولئن جسد جاكوب زوما آمال الخائبين، فذلك لأنه يتمتع بقدرة نادرة على التماهي مع الغير يستخدمها للفهم والإقناع. وهذه الميزة تخدمه في التفاوض، على غرار ما حدث في الفترة الانتقالية الصعبة نحو الديمقراطية التي مرت بها البلاد، او في مفاوضات السلام في بوروندي.
 

 

 


الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم