اسرائيل - الأراضي الفلسطينية

أوباما يريد إحياء محادثات السلام بين طرفين المزاع

2 دقائق

أعلن مسؤول أميركي الثلاثاء أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس المصري حسني مبارك سيزورون البيت الأبيض في الاسابيع المقبلة.

إعلان

ا ف ب -  تؤشر تلك الزيارات الى مرحلة جديدة تشهد تدخلا شخصيا من الرئيس الاميركي باراك اوباما في محاولة لتسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، الامر الذي يشكل استثمارا مهما بالنسبة الى الدول العربية.

وقال المتحدث روبرت غيبس للصحافيين انه في اعقاب زيارة قام بها العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني للبيت الابيض، قام اوباما "بدعوة شركاء رئيسيين اخرين في الجهود للتوصل الى سلام شامل في الشرق الاوسط للحضور الى البيت الابيض خلال الاسابيع المقبلة".

واضاف "نحن نعمل في شكل نشط على وضع مواعيد نهائية للزيارات".

ورجح غيبس ان تتم هذه الزيارات قبل مغادرة اوباما الى فرنسا في اول حزيران/يونيو لحضور الاحتفالات في ذكرى انزال النورماندي.

وتابع "سيبحث الرئيس مع كل من القادة سبل تعزيز الشراكة وتعميقها مع الولايات المتحدة، اضافة الى الاجراءات التي على كل الاطراف اتخاذها للمساهمة في السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وبين اسرائيل والدول العربية".

وخلال استقباله العاهل الاردني، اكد اوباما التزامه العمل من اجل السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

لكن هذه العملية تصادف مزيدا من المعوقات منذ تولي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مهماته في 31 اذار/مارس، وخصوصا انه يستبعد مبدأ قيام دولة فلسطينية ويبدي استعداده فقط للتفاوض مع الفلسطينيين على اساس خطة للتنمية الاقتصادية.

الا ان اوباما كرر الثلاثاء ان تسوية النزاع تمر بقيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل، مطالبا كل الاطراف المعنيين باظهار مبادرات حسن نية.


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم