قضاء

المجلس الأعلى للقضاء يكتفي "بتوبيخ" القاضي بيرغو

2 دقائق

أصدر المجلس الأعلى للقضاء في فرنسا الجمعة بـ"التوبيخ" ضد القاصي فابريس بيرغو بسبب طريقة بته في ما عرف بقضية "دوترو"، مما أثار غضب المبرئين من اتهاماته بالاعتداء الجنسي على أطفال عام 2005.

إعلان

 

اعتبر دومينيك فييل وهو أحد المبرئين بعد طلب الاستئناف عام 2005 من تهم الاعتداء الجنسي على أطفال في ما عرف بقضية "دوترو" أن الحكم الذي صدر في حق القاضي بيرغو الذي قاضاهم "غير كاف".

 

وأعرب الأب فييل في تصريح لوكالة فرانس برس، عن أسفه لكون "القاضي بيرغو لم يأخذ قرار استقالته لوحده" بعد أن تبين أن حكمه ضدهم كان جائرا.

 

وأضاف دومينيك فييل "أظن أنه لن يتخلى عن موقفه"، لكن "سيكون من الخطأ اعتبار أنه المسؤول الوحيد" في هذه القضية التي تحمل اسم المدينة التي اعتقد أن الأحداث جرت فيها أي مدينة دوترو الفرنسية.

 

وقد عاتب المجلس الأعلى للقضاءعلى القاضي بيرغو، 37 سنة "طريقته في إجراء الاستنطاقات" مع قاصرين دون تمكنه من استخراج "تناقضات فاضحة تضمنتها تصريحاتهم"، وبالتالي قرر معاقبته بـ""توبيخ" يضاف إلى سجله المهني، وهي أخف عقوبة ممكنة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم