الولايات المتحدة - كوبا

تواصل اللقاءات بين مسؤولي البلدين

3 دقائق

التقى مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون نصف الكرة الأرضية الغربي رئيس قسم رعاية المصالح الكوبية في واشنطن في إطار مبادرات الرئيس باراك أوباما لتحسين العلاقات مع كوبا.

إعلان

ا ف ب - اعلنت الولايات المتحدة انها ستجري الاثنين جولة جديدة من المحادثات مع كوبا في اطار مبادرات الرئيس باراك اوباما لاصلاح العلاقات مع الجزيرة الشيوعية.

واعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية روبرت وود ان توم شانون مساعد وزيرة الخارجية لشؤون النصف الغربي من الكرة الارضية، سيلتقي في وقت لاحق اليوم الاثنين رئيس قسم رعاية المصالح الكوبية في واشنطن.

واوضح وود ان المسؤولين اللذين اجتمعا اخر مرة في 13 نيسان/ابريل الجاري سيناقشان المبادرات التي اطلقها الرئيس الاميركي مؤخرا بشان كوبا اضافة الى عدد من القضايا.

واضاف "انا واثق من انه ستجري مناقشة الخطوات التي اعلنها الرئيس مؤخرا".

وكان باراك اوباما رفع مؤخرا القيود عن سفر الاميركيين من اصل كوبي الى كوبا وتحويل اموال الى الجزيرة الشيوعية مع استبعاده رفعا سريعا للحظر المفروض على كوبا منذ 1962 وكما تطالب دول اميركا اللاتينية خصوصا.

واشار وود الى ان المحادثات ستتناول ايض مسائل اخرى مثل حقوق الانسان.

وقال في هذا المجال "نحن بالتأكيد مستعدون لاظهار رغبة جيدة ولكن يجب ان تكون هناك مبادرات من الطرف الاخر".

واضاف "ما نود ان نراه هو تحقيق تقدم حيال اعطاء الكوبيين بعض الحريات التي يتمتع بها الاشخاص الاخرون" في القارة الاميركية.

ورفض وود الافصاح عن مكان الاجتماع موضحا مع ذلك ان الامر يتعلق بمكان "مناسب للجميع" ومؤكدا ان الاجتماع السابق عقد في مقر وزارة الخارجية الاميركية.

ومن ناحيته، اشار مسؤول اميركي كبير في تصريح لصحيفة نيويورك تايمز الاثنين ان هذه اللقاءات تهدف الى "التعرف على الارض" لمعرفة ما اذا كان بامكان الولايات المتحدة وكوبا البدء ب"علاقة جدية".

واشارت الصحيفة الى ان بين المواضيع التي طرحت مسألة تهريب المخدرات والهجرة وكذلك التبادل الثقافي.

ـ

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم