تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط ما لا يقل عن 247 قتيلا بالمعارك في شرق البلاد

أعلن متحدث باسم الحكومة التشادية الجمعة في حصيلة أولية مقتل 247 شخصا خلال اليومين الماضيين بينهم 225 متمردا في معارك بشرق تشاد.

إعلان

أ ف ب - اعلن المتحدث باسم الحكومة التشادية الجمعة في ما وصفه بانه تعداد اولي لعدد القتلى ان 247 شخصا من بينهم 225 من المتمردين قتلوا في معارك في شرق تشاد خلال اليومين الماضيين.

وكانت  تشاد والسودان تبادلتا الاتهامات الجمعة خلال اجتماع لمجلس الامن الدولي خصص لبحث تصاعد المعارك في شرق تشاد بين القوات الحكومية والمتمردين التشاديين الاتين من السودان.

واجتمع المجلس بناء على طلب تشاد التي اتهم سفيرها احمد علمي السودان بارتكاب "اعتداء" بهدف الاطاحة بحكومة نجامينا، وذلك بعد بضعة ايام من توقيع البلدين الجارين اتفاق مصالحة جديدا في الدوحة.

واكد علمي ان الخرطوم "جهزت ودربت قوة في قاعدة قبلية لهدف وحيد هو الاطاحة بحكومة تشاد الشرعية".

واضاف "على مجلس الامن ان يدين بوضوح النظام (السوداني) لهجماته المتكررة ضد بلادي".

وردا على ذلك، سخر نظيره السوداني عبد المحمود عبد الحليم محمد من "دموع التماسيح" التي تذرفها تشاد، متهما الاخيرة بانها دعمت هجوما لحركة العدل والمساواة، الفصيل المتمرد في دارفور، على ضواحي الخرطوم في ايار/مايو 2008.

وهاجم محمد ايضا فرنسا، الحليفة التقليدية لتشاد. وقال للصحافيين "لقد ضقنا ذرعا بهذه التصريحات التي يصوغها الوفد الفرنسي (في الامم المتحدة) والتي ترسل الى مجلس الامن باسم تشاد"، في اشارة الى طلب عقد اجتماع تقدمت به تشاد الى مجلس الامن.

واضاف "نعلم جيدا ان الفرنسيين هم الذين كتبوا هذا الطلب".

وردا على سؤال بعيد ذلك، رفض السفير الفرنسي جان موريس ريبير هذا الاتهام، معتبرا انه يشكل "اهانة للحكومة التشادية".

واكد ريبير ان اعضاء المجلس "دانوا بوضوح هجمات المتمردين التشاديين" خلال المشاورات المغلقة، لافتا الى ان وفد بلاده يعمل على صوغ بيان رسمي يصدر عن المجلس املا اقراره بعد الظهر.

وشهد شرق تشاد الجمعة مواجهات دموية جديدة، بعد خمسة ايام من دخول المتمردين التشاديين هذه المنطقة، في وقت توالت فيه المواقف التي تدين هذا الهجوم وخصوصا من جانب الاتحاد الافريقي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.