تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

اسلام آباد تأمر الجيش بالقضاء نهائيا على الإرهابيين

2 دَقيقةً

أمرت الحكومة الباكستانية جيشها بالقضاء تماما على المتطرفين الذين يهددون بجدية أمن البلاد، وقد قامت طائرات بقصف مخابىء طالبان في وادي سوات.

إعلان

أعطى رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني الضوء الأخضر للجيش للقضاء نهائيا على "الإرهابيين" في منطقة سوات الواقعة بشمال غرب باكستان والتي تعرف عملية عسكرية واسعة منذ يومين.

 

كما فرضت السلطات حظر التجول لمدة غير محددة في جزء من البلاد قصد تسهيل انتشار الجيش حسب تصريح لمسؤول كبير لوكالة الأنباء الفرنسية.

 

ودعا جيلاني الباكستانيين في خطاب موجه إلى الأمة إلى التوحد في مواجهة المتطرفين الذين قال أنهم يهددون سيادة البلاد مشيرا إلى أنهم انتهكوا اتفاق السلام مع قيامهم بشن هجمات "من أجل استعادة شرف بلادنا وكرامتها وحماية الناس، طلبنا من القوات المسلحة القضاء على الناشطين والإرهابيين".

 


وعرف اليوم الثاني من العملية العسكرية التي يشهدها وادي سوات معارك عنيفة بين قوات الجيش التي قصفت المنطقة بمروحيات قتالية وطائرات حربية وعناصر طالبان التي تواصل أخذ مراكز الشرطة والجيش كأهداف لها حيث حاصرت مركزا للشرطة في "ماتا" بجنوب سوات.

وقتل الأربعاء 47 عنصرا من طالبان، بينما تكبدت قوات الجيش 35 قتيلا من عناصرها.

 

 

 

ولم تأكد إسلام باد مقتل مدنيين في هذه المعارك رغم اعترافها بالخسائر الكبيرة.

 

وتعد هذه المعارك الأشد من نوعها منذ إبرام الحكومة الباكستانية اتفاق السلام مع المتطرفين في شباط/فبراير الماضي، لكنها ترفض اعتبار ذلك خرقا لهذا الاتفاق "يمكن إنقاذ اتفاق السلام إذا وضع عناصر طالبان أسلحتهم" قال الناطق الرسمي بوزارة الشؤون الخارجية الباكستانية لفرانس24.

 

 

وتتخوف المنظمات الإنسانية من حدوث أزمة إنسانية في المنطقة، التي يواصل المدنيون النزوح منها بعد اشتداد المعارك.

وتتأهب بعض هذه المنظمات الإنسانية لتقديم المواد الغذائية والحاجات الضرورية لأكثر من 120 ألف نازح باكستاني.



الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.