تخطي إلى المحتوى الرئيسي

آلاف المتظاهرين يشاركون في التنديد "بالعدوان السوداني"

خرج آلاف التشاديين الأربعاء في نجامينا تنديدا "بالعدوان السوداني" في إشارة إلى هجوم المتمردين القادمين من السودان الأسبوع الماضي. وكانت المعارك أسفرت عن سقوط 247 قتيلا (225 متمردا و 22 عسكريا) حسب حصيلة الحكومة.

إعلان

أ ف ب - شارك الرئيس التشادي ادريس ديبي الاربعاء في تجمع مع الاف التشاديين في نجامينا منددين "بالعدوان السوداني" في اشارة الى هجوم المتمردين القادمين من السودان الاسبوع الماضي على ما افاد مراسلو فرانس برس.

وسار الرئيس ديبي راجلا مئة متر بين القصر الرئاسي وساحة الاستقلال (وسط المدينة) حيث تجمع عشرة الاف شخص حسب تقديرات الشرطة والصحافيين.

وشاركت كافة شرائح المجتمع في هذا التجمع الذي لوحظ فيه ايضا العديد من العسكريين. وتجمع المتظاهرون امام مقر البلدية قبل التوجه الى ساحة الاستقلال على بعد اربعة او خمسة كلم وسط حر شديد.

وكتب على اللافتات "فليسقط الخائن البشير (الرئيس السوداني)" و"الشعب التشادي لن يقبل الخضوع" و"تحية لقواتنا للدفاع والامن".

واعلن الرئيس التشادي بعد تحية الجمهور "في الرابع من ايار/مايو الماضي عبرت ارتال المرتزقة التابعين لنظام الخرطوم الحدود على متن اكثر من 800 آلية مدججة بالسلاح، وهاجموا مواقع الجيش التشادي (...) وقد انهزم المغامرون مجددا".

وشنت عدة فصائل تمرد متجمعة في اتحاد قوى المقاومة انطلاقا من قواعدها الخلفية بالسودان، هجوما في الرابع من ايار/مايو استهف نجامينا على حد قولهم لكنهم تكبدوا هزيمة خلال مواجهات عنيفة مع القوات الحكومية في شرق تشاد حسب الحكومة وعدة مراقبين اجانب.

واسفرت المعارك عن سقوط 247 قتيلا (225 متمردا و 22 عسكريا) حسب حصيلة الحكومة.

واضاف "اود ان اطمئن الشعب التشادي ان قواتنا للدفاع والامن تسيطر على الوضع تماما (...) ولن اسمح ابدا للمغامرين مهما كانت انتماءاتهم بتعكير صفاء الشعب التشادي".

وقبل ذلك طلبت عدة احزاب سياسية في "عريضة" من الحكومة "قطع العلاقات الدبلوماسية مع السودان واستخلاص كل العبر من ذلك".

ورد الرئيس ديبي بانه "اخذ علما بذلك".

واعلنت السلطات الاربعاء يوم "عطلة مدفوعة الاجر" في تشاد بمناسبة هذه التظاهرة التي نظمت تلبية لنداء تسعين حزبا سياسيا وجميعات من كل الانتماءات.

واعلن اكبر ائتلاف معارض، تنسيقية الاحزاب السياسية للدفاع عن الدستور في بيان انه لن يشارك في التظاهرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.