تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قدم - الدوري الانكليزي

مانشستر يونايتد يحرز اللقب للمرة الثالثة على التوالي

3 دَقيقةً

أحرز مانشستر يونايتد لقب الدوري الانكليزي لكرة القدم للمرة الثامنة عشرة في تاريخه والثالثة على التوالي بعد تعادله بدون أهداف مع ضيفه أرسنال في الجولة 37 وقبل الأخيرة للبطولة السبت.

إعلان

رويترز - انتزع مانشستر يونايتد لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الثامنة عشرة في تاريخه اليوم السبت عندما حصل على النقطة التي كان يحتاجها بتعادله بدون أهداف مع ضيفه ارسنال في مباراة متوترة ضمن منافسات الجولة 37 وقبل الأخيرة.

وصمد يونايتد أمام ضغط منافسه اللندني في الدقائق الأخيرة قبل أن تعلن صافرة النهاية عن تتويجه للمرة الثالثة على التوالي ليعادل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بدوري انجلترا والمسجل باسم غريمه اللدود ليفربول.

واستحوذ ارسنال الذي سينهي المسابقة في المركز الرابع بفارق كبير عن الصدارة على الكرة لفترات طويلة لكن دون أن يصنع أي فرص حقيقية بينما هاجم يونايتد على فترات متباعدة.

وقبل جولة واحدة من نهاية الموسم يملك يونايتد 87 نقطة مقابل   80نقطة لمنافسه المباشر ليفربول الذي سيلتقي خارج ملعبه مع وست بروميتش  البيون غدا الأحد.

وكاد فرانسيسك فابريجاس قائد ارسنال أن يصيب مشجعي يونايتد باستاد اولد ترافورد بخيبة أمل قبل سبع دقائق من النهاية عندما سدد من داخل منطقة الجزاء في القائم الأيمن لكن يونايتد نجح في الصمود ليمنح مدربه اليكس فيرجسون لقبه الحادي عشر في الدوري الانجليزي خلال 22 عاما قاد فيها الفريق.

وسيكون بوسع المدرب الاسكتلندي اراحة لاعبيه في الجولة الأخيرة أمام هال سيتي استعدادا للمباراة النهائية لدوري أبطال اوروبا أمام برشلونة الاسباني في 27 مايو ايار بالعاصمة الايطالية روما حيث من الممكن أن ينتزع لقبا رابعا في موسم لا ينسى.

وفاز يونايتد بالفعل بكأس رابطة المحترفين الانجليزية وكأس العالم للأندية لكنه أهدر فرصة الجمع بين خمسة ألقاب في موسم واحد عندما خسر أمام ايفرتون في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الانجليزي.

ولم يقدم يونايتد اليوم الأداء الذي اعتادته الجماهير هذا الموسم والذي سحق من خلاله ارسنال في الدور قبل النهائي لدوري أبطال اوروبا.

وأهدر الهولندي روبن فان بيرسي أبرز فرصة لارسنال في الشوط الأول عندما ارتقى دون رقابة ليقابل كرة عرضية بتسديدة بالرأس خارج المرمى ثم اختبر المهاجم قدرات مواطنه ادوين فان دير سار حارس يونايتد بتسديدة قوية في نهاية الشوط.

ونجح ارسنال في كبح جماح يونايتد طوال اللقاء وظل المهاجم الارجنتيني كارلوس تيفيز بمفرده في مساحة كبيرة في الأمام.

واستبدل تيفيز في منتصف الشوط الثاني وهو قرار قابله المشجعون بصيحات استهجان قبل أن يتلقى المهاجم تحية كبيرة من الجماهير حيث من المحتمل أن تكون اخر مباراة له باستاد اولد ترافورد مع ناديه.

واقترب كريستيانو رونالدو من اراحة مشجعي يونايتد عندما أطلق تسديدة من ركلة حرة قبل 12 دقيقة من نهاية اللقاء كما صنع اللاعب البرتغالي هدفا سجله الكوري الجنوبي بارك جي سونج وألغاه الحكم بداعي التسلل.

وشهدت الدقائق الأخيرة مشهدا غير معتاد لجميع لاعبي يونايتد وهم يتراجعون للخلف في الوقت الذي شدد فيه ارسنال ضغطه من أجل افساد الاحتفال على منافسه اللدود وكاد فابريجاس أن يمدد الصراع على اللقب حتى الجولة الأخيرة لو سكنت كرته الشباك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.