تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إطلاق سراح المعارض ميشال كيلو

أطلق سراح المعارض ميشال كيلو بعد أن قضى فترة حكمه وهي "ثلاث سنوات" إثر توقيعه إعلان بيروت- دمشق، دمشق- بيروت الذي يدعو إلى احترام سيادة لبنان بعد خروج القوات السورية منه في 2005، وإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

إعلان

 

 

أفرجت السلطات السورية الثلاثاء عن الكاتب السوري المعارض ميشال كيلو بعد أن قضى ثلاثة أعوام في السجن، وكان المعارض الذي شغل منصب رئيس "مركز حريات الدفاع عن الصحافيين".

 

 

 

وبعد إطلاق سراحه بقليل، أكّد ميشال كيلو في مكالمة هاتفية مع قناة فرانس 24 عزمه على مواصلة نشاطه السياسي والثقافي في سوريا وخارجها.

 

 

 

وكانت السلطات السورية قد اعتقلت الكاتب السوري في الـ 14 من حزيران/يونيو 2006 بعد تبنيه "إعلان بيروت- دمشق، دمشق- بيروت"، وهي الوثيقة التي وقعها في نفس السنة 500 من المثقفين والنشطاء السياسيين من سوريا ولبنان، وتطالب حكومة دمشق بإقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان وتتضمن تصورا جديدا لمستقبل العلاقات بين البلدين .

 

 

 

واتهمت سلطات دمشق ميشال كيلو بـ"إثارة النعرات الطائفية والنيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي"، ولم يكن "إعلان بيروت- دمشق، دمشق- بيروت" سوى خطوة طالب بها المجتمع الدولي و تبنتها الحكومة بعد ذلك بعامين.

 

 

وكانت الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي قد وجها نداءات عديدة للحكومة السورية للإفراج عن كيلو وغيره من سجناء الرأي في سوريا، كما طلبت بوقف الاعتقالات التعسفية.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.