تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصومال

الاتحاد الإفريقي يدعو مجلس الأمن لفرض عقوبات على إريتريا

2 دَقيقةً

طالب الإتحاد الإفريقي مساء الجمعة الأمم المتحدة بفرض عقوبات على إريتريا بسبب دعمها للمتمردين الإسلاميين الذين يحاولون الإطاحة بحكومة الصومال.

إعلان

- رويترز -  دعا الاتحاد الإفريقي الأمم المتحدة في وقت  متأخر من مساء أمس الجمعة إلى فرض عقوبات على الفور على إريتريا لدعمها المتمردين  
الإسلاميين الذين يحاولون الإطاحة بحكومة الصومال.


إلا أن السفير الإريتري أرايا ديستا قال في رسالة إلى مجلس الأمن "أود أن أسجل  
معارضة حكومتي القوية ورفضها للاتهامات التي ليس لها دليل الموجهة لبلادي."


وأسفر القتال المندلع في العاصمة الصومالية مقديشو أمس الجمعة عن مقتل 45  
شخصا على الأقل وهو أكبر عدد للقتلى في يوم واحد في المعارك الشرسة المندلعة منذ  
أكثر من أسبوعين.


وقال الاتحاد الإفريقي الذي يضم 53 عضوا في بيان "يجب أن يفرض مجلس الأمن عقوبات  
ضد كل الأطراف الأجنبية سواء داخل أو خارج المنطقة خاصة إريتريا التي تقدم الدعم  
للجماعات المسلحة."


وكرر البيان المطالب التي تقدمت بها يوم الخميس الهيئة الحكومية للتنمية لدول  
شرق إفريقيا (إيجاد). وتضم إيجاد جيبوتي وإثيوبيا وكينيا والصومال والسودان  
وأوغندا. وعلقت إريتريا عضيوتها في إيجاد عام 2007 .


وإدارة الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد المدعومة من الأمم المتحدة هي المحاولة  
الخامسة عشرة خلال 18 عاما لإقامة حكم مركزي في الصومال. وتخشى الدول المجاورة وقوات  
الأمن الغربية أن تصبح البلاد ملاذا لمتشددين على صلة بتنظيم القاعدة.


وكانت الحكومة الصومالية الانتقالية قالت إن المتمردين انضم إليهم مقاتلون  
أجانب يحصلون على أسلحة من إريتريا.


وكرر الاتحاد الإفريقي طلب إيجاد بأن تفرض الأمم المتحدة منطقة حظر طيران فوق  
الصومال وأن يجرى اغلاق الموانيء البحرية الصومالية للحيلولة دون دخول مقاتلين  
أجانب وأسلحة البلاد.


وقال البيان "نريد فرض منطقة حظر طيران واغلاق الموانيء البحرية للحيلولة  
دون دخول عناصر أجنبية الصومال وكذلك الرحلات والشحنات التي تنقل أسلحة وذخيرة  
للجماعات المسلحة داخل البلاد."


وفي مقابلة مع رويترز أمس الجمعة قال زعيم المتمردين شيخ حسن ضاهر عويس إن  
إريتريا دعمت صراع المتمردين. وقال إن بعض المقاتلين العرب انضموا للمتمردين.


وعاد عويس إلى الصومال في إبريل نيسان قادما من المنفى في إريتريا.




 


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.