تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رابطة دول جنوب شرق آسيا تطالب بإطلاق سراح سو تشي

طالبت رابطة دول جنوب شرق آسيا "اسيان" بإطلاق سراح زعيمة المعارضة في بورما اونغ سان سو تشي وعبرت عن قلقها على الوضع الصحي للمعارضة، الأمر الذي اعتبرته السلطة الحاكمة في بورما "تدخلا في الشؤون الداخلية" للبلاد.

إعلان

ا ف ب - اكدت بورما اليوم الاثنين انها "ترفض بشدة" اعلانا لرابطة دول جنوب شرق آسيا (اسيان) يطالب باطلاق سراح المعارضة اونغ سان سو تشي، معتبرة انه "تدخل في شؤونها الداخلية".

وكانت تايلاند التي تتولى الرئاسة الدورية للرابطة عبرت في 18 ايار/مايو عن "قلقها الشديد" حيال محاكمة اونغ سان سو تشي التي كانت قد بدأت في سجن شمال رانغون وذكرت بان قادة الرابطة دعوا الى "الافراج فورا" عن المعارضة.

واتهمت المجموعة العسكرية الحاكمة في بورما العضو في الرابطة، تايلاند بانها "لم تسمح باجراء مناقشات حول النص" الذي كان يفترض ان يعتمد "بعد توافق" بين الدول الاعضاء.

واضاف التعليق الرسمي للمجموعة العسكرية الحاكمة الذي نشر في صحيفة "نيو لايت اوف ميانمار" ان اعلان رئاسة رابطة جنوب شرق آسيا "لا يتطابق مع ممارساتها" و"غير دقيق بشأن الوقائع" ويشكل "تدخلا في الشؤون الداخلية لبورما".

وعبرت المجموعة العسكرية عن "رفضها الشديد" لهذا الاعلان.

واضافت انها "تشعر بالحزن لان الرئاسة الحالية للرابطة لم تنجح في حماية كرامة الرابطة وكرامة بورما وكرامة تايلاند".

وكانت رابطة جنوب شرق آسيا عبرت عن قلقها على الوضع الصحي لاونغ سان سو تشي. لكن نظام ميانمار اكد في تعليقه اليوم انها تتلقى "عناية طبية ملائمة" وانها "في صحة جيدة".

واضاف ان اونغ سان سو تشي تحاكم لانها انتهكت القيود المرتبطة بخضوعها للاقامة الجبرية عبر "السماح" لاميركي "بالبقاء" في منزلها لمدة يومين.

وتابع "انها تحدثت اليه وقدمت له الغذاء وامنت له مأوى".

ويمكن ان تواجه المجموعة العسكرية الحاكمة في بورما انتقادات جديدة خلال الاجتماعات الوزارية الاوروبية الآسيوية التي تعقد في هانوي الاثنين والثلاثاء وفي بنوم بنه الاربعاء والخميس.

وتضم رابطة جنوب شرق آسيا بروناي وكمبوديا واندونيسيا ولاوس وماليزيا وبورما والفيليبين وسنغافورة وفيتنام وتايلاند.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.