تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كوريا الشمالية

أوباما ينتقد بيونغ يانغ ومجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا طارئا

3 دَقيقةً

بدأ مجلس الامن الدولي الاثنين اجتماعا طارئا لمناقشة التجربة النووية الجديدة التي اجرتها كوريا الشماليةن فيما دان الرئيس الأمريكي باراك أوباما تجربة كوريا الشمالية النووية ودعا المجتمع الدولي الي التحرك.

إعلان

ا ف ب -  بدأ مجلس الامن الدولي الاثنين اجتماعا طارئا لبحث التجربة النووية الجديدة التي اجرتها كوريا الشمالية.

وبدأت المشاورات في الساعة 16,30 (20,30 ت غ) بتأخير نصف ساعة عن الوقت المحدد.

وقبيل ذلك عقد اجتماع ضم مجموعة 5+2، وهي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والتي تتمتع بحق النقض (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) اضافة الى اليابان وكوريا الجنوبية. واليابان حاليا عضو في المجلس. ولم يدل الدبلوماسيون باي تصريح للصحافيين بين الاجتماعين.
  

وقد اتبع الرئيس الاميركي باراك اوباما لهجة حازمة في مواجهة التحدي المزدوج من كوريا الشمالية وايران لسياسة اليد الممدوة التي انتهجتها ادارته.

ففي الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة للاحتفال اليوم بتكريم محاربيها الذين سقطوا في المعارك، اعلنت كوريا الشمالية انها اجرت تجربة "ناجحة" لقنبلة ذرية. وبعد ذلك بساعات، رفض الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد عرض القوى العظمى اجراء مباحثات بشان برنامج بلاده النووي.

وقد اثارت التجربة الكورية الشمالية الجديدة، وهي الثانية بعد تلك الي ادخلت البلاد الى نادي القوى النووية العسكرية العام 2006، قلقا شديدا لدى ادارة اوباما.

فبعد ان اصدر الرئيس الاميركي بيانا مستنكرا خلال الليل، خرج اليوم الى الصحافيين رغم كونه يوم عطلة رسمية ليدعو بلهجة حازمة الى تحرك دولي للتصدي لبيونغ يانغ.

وقال اوباما ان انشطة كوريا الشمالية النووية والبالستية "تمثل تهديدا خطيرا للسلام والامن العالميين وانني ادين بشدة هذه التصرفات الطائشة".

واوضح "ان تصرفات كوريا الشمالية تهدد شعوب شمال شرق اسيا وتشكل انتهاكا فاضحا للقوانين الدولية وتخالف التعهدات السابقة التي قطعتها كوريا الشمالية نفسها" كما تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الامن الدولي.

وتابع "يتعين الان على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي التحرك"، مؤكدا ان سلوك كوريا الشمالية يستدعي "زيادة الضغوط الدولية" وان الولايات المتحدة ستعمل مع شركائها على التصدي لهذا الموقف.

وهذا التحرك سيبدا باجتماع مجلس الامن بعد ظهر اليوم.

واعرب اوباما عن ثقته في الحصول على دعم الصين وروسيا (العضوين دائمي العضوية في مجلس الامن) وايضا كوريا الجنوبية واليابان. وتشترك هذه الدول مع الولايات المتحدة في التفاوض منذ 2003 مع كوريا الشمالية التي تعد من اكثر دول العالم انغلاقا، لاقناعها بالتخلي عن تسلحها النووي مقابل مساعدة مهمة ووعد بتطبيع العلاقات الدبلوماسية معها.

وهذه التجربة النووية التي اجريت تحت الارض والتي رافقها اطلاق ثلاثة صواريخ وفقا للجيش الكوري الجنوبي، تشكل بالنسبة لدبلوماسية اوباما "لحظة الحقيقة"، كما قال جون بولتون السفير الاميركي السابق في الامم المتحدة في عهد ادارة بوش والمدافع الشهير عن سياسة التشدد حيال كوريا الشمالية وايران.

وكان اوباما عين ستيفن بوسوورث مبعوثا خاصا لتحريك المباحثات مع كوريا الشمالية الا ان بيونغ يانغ اتهمته بمواصلة سياسة سلفه المعادية لها.

واعتبر بولتون ان امكانية استئناف المباحثات اقنعت الكوريين الشماليين بانهم "يستطيعون المضي قدما دون اي عواقب".

وقال "هذا لا يمثل تهديدا لجنوب شرق آسيا وحده بل وللشرق الاوسط ايضا"، مشيرا الى التعاون القائم بين كوريا الشمالية وايران البلدين اللذين وضعهما الرئيس السابق جورج بوش في "محور الشر".

ولحل النزاع النووي الايراني المستمر منذ اكثر من خمس سنوات، عرض اوباما ايضا اجراء حوار مباشر وحازم معا مناقضا بذلك سياسة التشدد التي اتبعها سلفه.

لكنه شدد الاسبوع الماضي على انه لا يتوقع تقدما قبل انتخابات الرئاسة الايرانية المقررة في حزيران/يونيو المقبل.

واليوم اكد الرئيس الايراني ان بلاده لن تجري محادثات حول الملف النووي مع مجموعة 5+1. وقال في مؤتمر صحافي ان "المسالة النووية انتهت بالنسبة لنا. والمحادثات التي تجري خارج الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستكون فقط عن المشاركة في ادارة العالم واحلال السلام في العالم".

الا انه ابدى استعداده لعقد مناظرة في الامم المتحدة مع اوباما حول القضايا الدولية.

وقال احمدي نجاد انه دعا الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الى مناظرة، مضيفا انه في حال انتخابه رئيسا لايران لولاية جديدة الشهر المقبل، فانه "سيوجه الدعوة" الى اوباما لاجراء مناظرة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.