تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"فرانس تليكوم" تتخلى عن خططها لشراء "موبينيل"

قال مصدر مقرب من الأمر لرويترز إن "فرانس تليكوم" قررت التخلي عن خطة لشراء بقية اسهم الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول (إي.سي.ام.اس).

إعلان

رويترز - رفضت هيئة سوق المال المصرية عرض فرانس تليكوم الفرنسية لشراء اسهم موبينيل القائمة. ويدور خلاف حول موبينيل بين فرانس تليكوم ومساهم رئيسي آخر هو أوراسكوم تليكوم.


وقال مصدر مقرب من الأمر لرويترز في باريس اليوم الاربعاء إن فرانس تليكوم سحبت عرضها لشراء حصة الاقلية المتبقية. وقال مسؤول من الشركة أمس الثلاثاء انها مستعدة لخوض معركة قانونية لحل هذا الخلاف إذا تطلب الأمر.


وتختلف اوراسكوم تليكوم وفرانس تليكوم على السعر الذي يتعين على الشركة الفرنسية دفعه للاسهم القائمة في موبينيل بعد ان الزم تحكيم دولي الشركة الفرنسية بشراء حصة اوراسكوم تليكوم في الشركة القابضة التي تملك حصة 51 بالمئة من اسهم موبينيل بسعر 273.26 جنيه مصري (48.62 دولار) للسهم.


وتقول اوراسكوم تليكوم وهيئة سوق المال المصرية إن هذا القرار يلزم فرانس تليكوم التقدم بعرض لأسهم الشركة كاملة بنفس السعر. وقالت فرانس تليكوم إن أي عرض تقدمه سيكون اختياريا.


وقالت هيئة سوق المال اليوم الأربعاء انها رفضت عرض الشراء الإلزامي إذ انه ينتهك مبدأ إعطاء فرص متكافئة لجميع حملة الاسهم. وكانت الهيئة رفضت عرضا سابقا من فرانس تليكوم لشراء بقية اسهم موبينيل قائلة إن السعر منخفض للغاية.


ولم تورد الهيئة قيمة عرض فرانس تليكوم لكن الشركة الفرنسية قالت يوم 20 مايو أيار انها عرضت نحو 1.5 مليار يورو (2.1 مليار دولار) أي ما يعادل نحو 239 جنيها للسهم استنادا لبيانات رويترز.


وتم تعليق سهم موبينيل منذ 19 مايو ايار انتظارا لقرار الهيئة واستؤنف تداوله اليوم ونزل بنسبة 2.3 بالمئة ليسجل 195 جنيه في الساعة 1008 بتوقيت جرينتش.


وقال هاشم غنيم نائب رئيس بيراميدز كابيتال للأوراق المالية إن رفض العرض "سيشكل مناخا سلبيا في السوق ككل. لا أعرف إلى متى سيستمر. قد يكون لفترة قصيرة وقد يستمر لفترة أطول.


ونزل سهم اوراسكوم تليكوم المعلق كذلك منذ 19 مايو إلى 34.67 جنيه في التعاملات المبكرة اليوم قبل أن يعوض بعض خسائره ليسجل 35.42 جنيه منخفضا 0.7 بالمئة في الساعة 0952 بتوقيت جرينتش.


وأعلنت أوراسكوم تليكوم انخفاضا بنسبة 66 بالمئة في ارباحها الصافية بعد  أغلاق التعاملات أمس الثلاثاء وجاءت النتائج أقل بكثير من توقعات اثنين من المحللين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.