تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اسرائيل - الأراضي الفلسطينية

لقاء بين عباس واوباما والبيت الأبيض متفائل باستئناف المفاوضات

2 دَقيقةً

يقوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بزيارة الى واشنطن يلتقي خلالها الرئيس الأمريكي باراك أوباما وكان البيت الأبيض قد أعرب عن تفائله بشأن استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.

إعلان

ا ف ب -   اعرب البيت الابيض الاربعاء عن "تفاؤله" باستئناف المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية لجهة اقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي سيلتقيه الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس، باستئناف المفاوضات مع اسرائيل.

وسبق لعباس ان اكد رفضه العودة الى طاولة مفاوضات السلام مع اسرائيل ما لم تجمد الاخيرة انشطتها الاستيطانية في الضفة الغربية وتزيل الحواجز العسكرية التي تقطع اوصال الضفة.

غير ان روبرت غيبس المتحدث باسم الرئيس اوباما قال "لقد تشجعنا بالتأكيد بما قاله رئيس الوزراء (الاسرائيلي بنيامين) نتانياهو بشأن استئناف المفاوضات (...) نأمل ان يكون الامر مماثلا مع عباس عندما نلتقيه الخميس".

من جهتها اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اثر لقائها نظيرها المصري احمد ابو الغيط الاربعاء في واشنطن ان لدى الولايات المتحدة اقتراحات مفصلة ستعرضها على كلا الطرفين من اجل استئناف المفاوضات.

وقالت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ابو الغيط "سوف نقدم اقتراحات محددة للغاية الى الاسرائيليين والفلسطينيين".

واضافت "هذا ما فعله السناتور (جورج) ميتشل خلال الايام الماضية"، في اشارة الى اللقاء الذي حصل الثلاثاء بين المبعوث الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط ووفد اسرائيلي في لندن.

ورفضت كلينتون الغوص في تفاصيل هذه الاقتراحات في العلن، مضيفة "نحن نقوم بجهود منسقة. لدينا مقاربة محضرة تحضيرا جيدا ولدينا الكثير من الدعم من دول مثل مصر".

من جانبه اكد ابو الغيط على ضرورة استئناف مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين بشكل عاجل.

وقال محذرا "في غياب المفاوضات فان الوضع مهدد بالتدهور في هذا الجزء من العالم وعندها سنكون جميعا، ليس شعوب المنطقة ودولها فحسب وانما ايضا الولايات المتحدة والعالم الغربي، في وضع صعب للغاية".

واضاف "فلنتحرك ولنتحرك بشكل حاسم، الآن وليس غدا او بعد غد".

وكان رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض احمد قريع اكد الثلاثاء لصحيفة هآرتس الاسرائيلية ان السلطة الفلسطينية تشترط لاستئناف المفاوضات مع اسرائيل رفع الحواجز العسكرية ووقف الاستيطان في الضفة الغربية، مشيرا الى ان عباس سيوضح هذين الشرطين لاوباما اثناء لقائهما الخميس في البيت الابيض.

وياتي لقاء عباس واوباما بعد عشرة ايام من اللقاء الذي جمع في البيت الابيض اوباما بنتانياهو والذي ظهر فيه الخلاف واضحا بين الرجلين بشان الدولة الفلسطينية التي يريد المجتمع الدولي قيامها الى جانب اسرائيل، فضلا عن تجاهل نتانياهو الدعوات الاميركية لتجميد الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية.

غير ان رئيس الوزراء الاسرائيلي اعلن الاسبوع الماضي بعيد عودته من واشنطن انه ابلغ اوباما استعداده للدخول "فورا" في مفاوضات سلام مع كل من الفلسطينيين وسوريا.

ودعا نتانياهو الدول العربية الى تقديم "تنازلات ملموسة منذ البدء" لدفع المفاوضات قدما.
   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.