تخطي إلى المحتوى الرئيسي

متمردون يقتلون ثلاثة ويخطفون عضو مجلس بلدية

قالت السلطات إن عناصر ميليشيات كولومبية قتلوا ثلاثة أشخاص وخطفوا عضوا في مجلس بلدية خلال هجوم على بناية حكومية ببلدة في منطقة ريفية.

إعلان

- رويترز- قالت الشرطة إن حارسي أمن وضابط شرطة قتلا بالرصاص عندما اقتحم 
مسلحون مكتب مجلس بلدية في جارزون باقليم هويلا الجنوبي في ساعة متأخرة أمس 
الجمعة قبل ان يلوذوا بالفرار ومعهم عضو المجلس جوزيه ارماندو.


وأضعفت حملة أمنية شنها الرئيس الفارو اوريبي بدعم من الولايات 
المتحدة متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وانحسرت 
التفجيرات في المناطق الحضرية وأعمال القتل والخطف في الصراع المستمر منذ فترة 
طويلة. لكن لا تزال للميليشيات قوة في المناطق الريفية.


واستهدفت فرق الخطف التابعة للمتمردين اقليم هويلا مرارا في السابق 
إلا أن المنطقة لا تزال طريقا رئيسيا لعبور الاسلحة والمخدرات المتجهة لساحل 
المحيط الهادي.


وتحتجز (فارك) نحو 20 ضابط شرطة وجنديا رهائن بعضهم أسروا قبل عشر 
سنوات. وتعثرت محاولات التوصل لاتفاق بشان اطلاق سراح الرهائن على مدار 
سنوات.


وأطلقت الميليشيات في فبراير شباط الماضي سراح آخر الساسة الذين كانت 
تحتجزونهم أسرى توطئة لمفاوضات محتملة مع الحكومة. وتقول (فارك) إن عمليات 
الإفراج كانت بادرة حسن نية لكن اوريبي يقول إن المتمردين يحاولون كسب 
نقاط سياسية وليس التمهيد لإجراء محادثات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.