صناعة السيارات

"جنرال موتورز" الأمريكية تشهر إفلاسها

3 دقائق

أعلنت شركة "جنرال موتورز" الاميركية لتصنيع السيارات إفلاسها أمام محكمة الافلاس في المنطقة الجنوبية من نيويورك، بحسب وثيقة نشرت على موقع المحكمة الالكتروني.

إعلان

اشهرت مجموعة جنرال موتورز الاميركية لتصنيع السيارات الاثنين افلاسها امام محكمة الافلاس في المنطقة الجنوبية من نيويورك، بحسب وثيقة نشرت على موقع المحكمة الالكتروني.

وجاء في الوثيقة ان "ملف جنرال موتورز رفع الى محكمة في المنطقة الجنوبية من نيويورك".

وهذه المحكمة هي نفسها التي تتولى ملف كرايسلر ثالث مجموعة لتصنيع السيارات الاميركية منذ ان اشهرت افلاسها في 30 نيسان/ابريل.

وايد القاضي المكلف الملف آرثر غونزاليس ليل الاحد الاثنين انقاذ هذه المجموعة.

واعلنت الحكومة الاميركية الاحد ان جنرال موتورز ستشهر افلاسها لتخضع لعملية اعادة تنظيم جذرية باموال عامة.

ولم تعلق المجموعة في اتصال هاتفي اجرته معها وكالة فرانس برس الاثنين على نبأ اشهار افلاسها. وقال متحدث ان بيانا في هذا الصدد سينشر على الانترنت عند قرابة الساعة 13,00 ت غ.

وسيلقي الرئيس الاميركي باراك اوباما كلمة حول اعادة تنظيم قطاع السيارات عند الساعة 11,55 (15,55 ت.غ.).

وسيعقد فريتز هندرسون مدير عام جنرال موتورز مؤتمرا صحافيا في نيويورك في الساعة 16,15 ت غ.

وطوت المجموعة صفحة من تاريخها الطويل بإعلان إفلاسها تحت تأثير تداعيات الأزمة المالية التي تهب على العالم منذ خريف 2008.

وستخوض الشركة  التي تربعت على مدار 77 عاما على عرش قطاع تصنيع السيارات مرحلة إعادة تنظيم عسيرة تتضمن إغلاق 11 من مصانعها ووضع عمال 3 مصانع أخرى في البطالة التقنية.

وستتم عملية إعادة التنظيم تحت مراقبة القضاء خلال فترة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر.   

ولم تنجح الشركة في إعادة ترتيب البيت بالرغم من محاولات إدارة باراك أوباما العديدة لدعم قطاع السيارات، ومساعدته على تجاوز أثار الأزمة المالية وتقلص القروض.

وأمام فشل كل المحاولات، لم يبق سوى خيار التصحيح القضائي لانقاد ما يمكن انقاده وتمكين الشركة من العودة إلى نشاطها تحت راية جديدة.  


ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول رفيع المستوي في إدارة أوباما قوله ان الشركة الجديدة ستستعيد الأصول المربحة للمجموعة المفلسة، وهذا يعني ان المولود الجديد ستتقلص التزاماته المالية إلى أكثر من النصف.

وستقدم الحكومة الأمريكية في إطار إعادة التنظيم 30,1 مليار دولار مقابل امتلاكها 60 بالمائة من رأسمال الشركة الجديدة. وستقدم الدولة الكندية ومقاطعة اونتاريو 9,5 مليارات دولار أميركي مقابل استحواذها على 12 بالمائة من الأسهم.

وسيحصل صندوق التقاعد للإجراء في جنرال موتورز على 17،5 بالمائة، فيما ستعود الـ10 بالمائة المتبقية لقدماء الدائنين الذين اكتتبوا في خطة إعادة التنظيم حسب التفاصيل التي نشرتها وكالة فرانس برس.   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم