الولايات المتحدة

كلينتون تدعو بكين الى نشر اسماء ضحايا احداث تيان انمين

نص : برقية
3 دقائق

دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء النظام الصيني الى نشر اسماء القتلى، المفقودين، والموقوفين في قمع تظاهرات ساحة تيان انمين في بكين عام 1989، قبل 20 عاما.

إعلان

أ ف ب -قالت كلينتون في بيان "في الذكرى العشرين للقمع العنيف للتظاهرات في ساحة تيان انمين من جانب السلطات الصينية، علينا ان نحيي ذكرى الخسارة المأسوية لمئات الضحايا البريئة والتفكير في دلالة الاحداث التي سبقت هذا اليوم".

واضافت في هذا البيان الذي تلاه رئيس مكتبها الاعلامي بي. جاي. كرولي في مؤتمر صحافي "طوال اسابيع نزل مئات الاف المتظاهرين الى الشارع في بكين وكل انحاء البلاد، اولا لاحياء ذكرى الزعيم الاصلاحي الراحل هو ياوبانغ، ثم للمطالبة بالحقوق الاساسية التي تم رفض منحها اياهم".

وتابعت ان "الصين التي حققت انجازات اقتصادية هائلة وبدأت باحتلال مكانتها المستحقة في طليعة الساحة الدولية عليها ان تنظر صراحة الى الصفحات السوداء في ماضيها وان تنشر لوائح باسماء القتلى والموقوفين والمفقودين، لاستخلاص العبر وتضميد الجراح".

وقضى مئات، وربما الاف في الرابع من حزيران/يونيو 1989 جراء قمع التظاهرات في ساحة تيان انمين. وبررت الصين هذا الامر بفرض احترام القانون وارساء النظام بعد تحرك طالبي كبير طالب بالديموقراطية.

وفي 30 حزيران/يونيو 1989، تحدث تقرير لبلدية بكين عن "مقتل عشرات العسكريين واصابة ستة الاف من القوى الامنية واكثر من ثلاثة الاف مدني ومقتل اكثر من مئتي شخص بينهم 36 طالبا".

واكدت كلينتون ان على السلطات الصينية "الاحجام عن ترهيب المتظاهرين وفتح حوار مع عائلات الضحايا، بمن فيهم +امهات تيان انمين+"، المنظمة التي تضم اقرباء للضحايا.

واضافت ان "هذه الذكرى تشكل فرصة للسلطات الصينية للافراج عن جميع من لا يزالون في السجن على خلفية احداث الرابع من حزيران/يونيو 1989".

وختمت الوزيرة الاميركية "يمكن للصين ان تحيي هذا اليوم عبر اعطاء القاعدة القانونية وحماية حقوق الانسان المعترف بها دوليا وتطوير الديموقراطية، الاولوية نفسها التي اعطتها للاصلاحات الاقتصادية".
   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم