تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طيران

طائرة إسبانية تجنبت كارثة مماثلة للتي حلت بطائرة اير فرانس

كشفت صحيفة " أي بي سي" الإسبانية أن طائرة تابعة للخطوط الجوية الإيبرية التي أقلعت بعد سبع دقائق فقط من إقلاع الطائرة الفرنسية قد تمكنت من تجنب كارثة مماثلة.

إعلان

 أضافت الصحيفة أن طاقم القيادة حاول الاتصال بالطائرة الفرنسية، لكن من دون جدوى. وأوضحت " أي بي سي" أن الطائرة الإسبانية – أي بي 6024- التي كانت تقوم برحلة بين ريو دي جانيرو ومدريد غيرت قليلا من مسارها هربا من عاصفة قوية. وأكد قائد الطائرة أنه سمع نداءات النجدة الصادرة عن الطائرة الفرنسية.

 

وقال طاقم الطائرة الإيبرية الذي رفض الكشف عن هويته أنه كان يحلق في نفس المسار الذي سلكته الطائرة الفرنسية، محتفظا بمسافة 128 كيلومترا  بينهما.

 

الاتصال بات مستحيلا

 

وقال الطيار الاسباني، قمنا بتغيير مسار الطائرة بنحو 56 كيلومترا  شمالا تفاديا للعاصفة القوية والاضطرابات التي سببتها الظروف الجوية القاسية. وأضاف أنه سمع أصوات مراقبي الطائرات البرازيليين وهم يحاولون الدخول في اتصال مع طاقم الطائرة الفرنسية.

 

  من جهة أخرى، حاول طاقم الطائرة الإسبانية الذي لم يلتقط أي نداء نجدة، الاتصال بزملائهم الفرنسيين، لكن بات الأمر مستحيلا.



 ويبقى الغموض سيد الموقف حول أسباب فقدان الطائرة الفرنسية فوق المحيط الأطلسي. ودعا إيرفي موران وزير الدفاع الفرنسي إلى عدم استبعاد أي فرضية. " لقد قلت دائما ليس لدينا الحق في استبعاد فرضية الإرهاب"، مضيفا " أنه لا يوجد أي دليل يقودنا الى هذه الفرضية لكن التحقيق لم يستثني الإرهاب الذي أصبح يهدد الديمقراطيات  الغربية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.