كمبوديا

قائد سجن للخمير الحمر يقول انه امر بقتل اطفال

نص : برقية
2 دقائق

أبلغ قائد سجن خلال عهد الخمير الحمر بكمبوديا محكمة الخمير الحمر اليوم الاثنين ان اطفال نزلاء بسجن اس-21 قتلوا لضمان عدم سعيهم للانتقام فيما بعد.

إعلان

- رويترز - قال دوتش احد خمسة اشخاص رئيسيين يواجهون محاكمة عن عهد الارهاب بهذا  البلد بين عامي 1975 و1979 حين قتل 1.7 مليون كمبودي انه يتقبل مسؤولية 
قتل الاطفال ولكنه كان ينفذ الاوامر.


وقال الرجل البالغ من العمر 66 عاما "عندما وصل الاطفال للمركز  اصدرت اوامر بقتلهم لاننا خشينا ان يسعوا للانتقام."


وأضاف القائد السابق لمركز الاستجواب اس-21 حيث قتل اكثر من 14 الف  رجل وامرأة وطفل "كان علي تنفيذ سياسة الحزب الشيوعي."


ونجا من السجن عدد ضئيل جدا من السجناء بعضهم اطفال. وجرى تعذيب  اغلب الضحايا قبل نقلهم الى خارج العاصمة فنومبينه وضربهم حتى الموت في "حقول القتل."


وخلال جلسة الاستماع اليوم الاثنين سأل المدعى العام الكمبودي دوتش عن  المسؤول عن اصدار اوامر للحراس بقتل الرضع بضربهم في جذوع الشجر.


وقال دوتش واسمه الحقيقي كينج جويك اياف "لم أصدر أمرا بتلك الجريمة  لكني اعتقد ان رفاقي فعلوا ذلك."


ومن المتوقع ان يكون دوتش شاهدا رئيسيا في محاكمات قادمة للاشخاص  الذين تصفهم بالمحكمة بأنهم "المسؤولون الكبار" عن واحدة من اسوأ الفصول  المظلمة في القرن العشرين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم