قضاء

مثول أم فرنسية أمام القضاء بتهمة قتل 3 من أطفالها

نص : برقية
3 دقائق

بدأت في مدينة تور، وسط فرنسا، محاكمة الفرنسية فيرونيك كورجو المتهمة بقتل ثلاثة من أطفالها حينما كانوا رضع دون علم زوجها ووضع أجسادهم في ثلاجة، وقد بدت السيدة كورجو حزينة ويائسة وبكت كثيرا خلال محاكمتها.

إعلان


ا ف ب - بدأت الثلاثاء في فرنسا محاكمة امرأة اعترفت انها قتلت ثلاثة من اطفالها الرضع بعدما حملت بهم سرا، بعد ثلاث سنوات على العثور على جثتي رضيعين في ثلاجة منزل العائلة في سيول.

وتحاكم فيرونيك كورجو (41 عاما) بتهمة "الاغتيال" امام محكمة الجنايات في تور (وسط) في محاكمة تستمر حتى 17 حزيران/يونيو وتواجه احتمال الحكم عليها بالسجن مدى الحياة.

ومثلت فيرونيك كورجو وهي ترتدي سترة فاتحة اللون وقميصا ارزق امام المحكمة في الجلسة الافتتاحية وقد بدت نحيلة وفي وضع غير مريح وواجهت صعوبة في التنفس.

وقد اودعت السجن قبل سنتين ونصف السنة. وكانت كورجو وهي ام لمراهقين اثنين، وحيدة في قفص الاتهام. وقد ازيلت الشكوك حول زوجها جان لوي (42 عاما) الذي كان مشتبها فيه لفترة. وتؤكد زوجته على الدوام انه "لم يكن على علم بما حصل".

وقال الزوج لدى وصوله الى قصر العدل "انا متوتر جدا. انا ادعم المرأة التي احب".

وبين الحضور جلست عائلة المتهمة والدها ووالداتها روبير ومونيك فييفر ووالدة زوجها وشقيقته وهم يدعمونها جميعا. ويقول والدها "نواجه صعوبة في فهم ما حصل. فيرونيك ليس مجرمة".

واكتشف جان لوي كورجو في 23 تموز/يوليو 2006 جثتي طفلين رضيعين في ثلاجة المنزل العائلي في سيول وابلغ الشرطة. وكان الزوجان يقيمان حينها في كوريا الجنوبية حيث كان جان لوي المهندس يعمل لحساب شركة اميركية في حين كانت المتهمة ربة منزل.

ونفى الزوجان كورجو في البداية ان يكونا "والدي" الطفلين لكن في تشرين الاول/اكتوبر 2006 اثتبت فحوصات الحمض الريبي النووي (دي ان ايه) اجرتها الشرطة الفرنسية عكس ذلك واكدت نتائج فحوصات سيول.

واعترفت فيرونيك كورجو حينها انها قتلت ثلاثة اطفال اولهم طفل رضيع ولد سرا في صيف 1999 في فرنسا وطفلان اخران ولدا في ايلول/سبتمبر 2002 وكانون الاول/ديسمبر 2003 في سيول وقد قتلا خنقا على ما اظهرت نتائج التشريح.

وقالت للاطباء النفسانيين "لم اشعر بهم يتحركون في داخلي. بالنسبة لي لم يكونوا يوما اطفالا". وقال اطباء انها "حالة استثنائية لم يروا مثلها قبلا".

ويهتم الاب حاليا بنجليهما وهما في سن الرابعة عشرة والثانية عشرة في منزل العائلة في تورين (وسط).
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم