العربية السعودية

زوجة وزير الداخلية متهمة بالاحتيال على تجار بفرنسا

2 دقائق

قرر ضحايا الأميرة مها السديري زوجة وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز آل سعود متابعتها قضائيا بعد اقتنائها لمشتريات من محلات فاخرة في العاصمة الفرنسية باريس تجاوزت قيمتها 15 مليون يورو من دون تسديد ثمنها.

إعلان

ا ف ب - بدأت متاجر باريسية ملاحقات قضائية في حق الاميرة السعودية مها السديري زوجة وزير الداخلية السعودي لتخلفها عن دفع مستحقاتها على ما افاد محامي احد المتاحر جاكي بنزارا.

وبدأ محامي متاجر "كي لارغو" ملاحقات امام محكمة باريس. ويطالب السديري وهي زوجة الامير نايف بن عبد العزيز بدفع 89 الف يورو من اصل فاتورة "صدرت قبل اكثر من عام".

واوضح المحامي ان الاجراءات اتخذت "للحصول على حجز احتياطي لممتلكات هذه السيدة التي وافقت قبل اسابيع على دفع 50 الف يورو من اصل مجموع 139 الف يورو ويبقى عليها تسديد 89 الف يورو" موضحا ان الاميرة مها ربما تتمتع بالحصانة التي يتمتع بها زوجها.

ولم تؤكد محكمة باريس التي اتصلت بها وكالة فرانس برس بدء هذه الملاحقات.

وقال المحامي بنازارا ان مجوهرات "شوميه" بدأت ملاحقات مماثلة.

وتعذر على وكالة فرانس برس الاتصال بالاميرة او اوسطاها.

وقالت عدة وسائل اعلام ان الاميرة لم تسدد اموالا لتجار في العاصمة الفرنسية مستحقة منذ اكثر من سنة تقريبا وتعيش في غرفتها في فندق جورج الخامس في باريس الذي يملكه قريبها الامير السعودي الوليد بن طلال.

ويقدر مجموع المستحقات بعدة ملايين يورو.

وقالت جاكي جيامي مسؤولة متجر كي لارغو لوكالة فرانس برس ان ابنة الاميرة وحاشيتها زارت المتجر مطلع ايار/مايو "واشترت الكثير".

وقالت جميلة بوشابا مديرة متجر الملابس الداخلية الفاخرة "او كابريس دو ليلي" لوكالة فرانس برس ان الاميرة اشترت بمبلغ "70 الف يورو".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم