الانتخابات الإيرانية

نجاد يرى ان فوزه صفعة في وجه قوى "الاستكبار" في العالم

نص : برقية
3 دقائق

اعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مؤتمر صحافي هو الأول له منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات ان فوزه بولاية ثانيةهو بمثابة صفعة على وجه قوى "الاستكبار" في العالم معلنا ان الملف النووي الإيراني "أصبح من الماضي".

إعلان

ا ف ب - اعتبر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاحد ان نتائج الانتخابات الرئاسية التي اعلن فوزه فيها بولاية رئاسية ثانية شكلت صفعة على وجه قوى "الاستكبار" التي تحكم العالم.



وقال احمدي نجاد في اول مؤتمر صحافي يعقده منذ فوزه في انتخابات الجمعة، ان "نسبة المشاركة التي بلغت 84% من الناخبين .. تشكل صفعة قوية .. في وجه نظام الاستكبار الذي يحكم العالم".

وندد احمدي نجاد بنزول المحتجين الى الشوارع منذ السبت تنديدا بنتائج الانتخابات.

وشبه الانتخابات ب"مباراة كرة قدم" بين فريقين، داعيا الفريق الخاسر الى "التسليم بالامر".

وقال في اشارة الى انصار خصمه الابرز في الانتخابات المحافظ المعتدل مير حسين موسوي "ان كون البعض يحتج ويطعن في النتائج امر طبيعي. كانوا يعتقدون ان في وسعهم الفوز واستعدوا لذلك، وبالتالي فهم مستاؤون".

ونزل انصار موسوي الى الشوارع في طهران محتجين على فوز احمدي نجاد ومنددين بحصول عمليات تزوير في الانتخابات على حد اعتقادهم.

واطلقت الشرطة الاحد اربعة او خمسة اعيرة نارية في الجور لتفريق حشد من المحتجين في وسط طهران.

كما اعتبر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد مجددا ان الملف النووي الايراني "اصبح من الماضي".

وقال احمدي نجاد "كما سبق وقلت، الملف النووي اصبح من الماضي"، مشيرا الى ان بلاده مستعدة بالمقابل لاطلاق "دراسة شاملة لنزع الاسلحة النووية في العالم".

ويخشى الغرب ان يكون البرنامج النووي الايراني، الذي تؤكد طهران على هدفه المدني البحت، يخفي شقا عسكريا، لا سيما وان ايران رفضت الامتثال لقرارات مجلس الامن الذي دعاها لوقف انشطة تخصيب اليورانيوم وفرض عقوبات عليها لرفضها الامتثال لقراره.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم