إسرائيل

نتانياهو يحدد اليوم رؤيته للسلام في المنطقة

نص : برقية
2 دقائق

يلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم خطابا سياسيا هاما يحدد خلاله الخطوط العريضة لرؤيته لإنعاش عملية السلام مع الفلسطينيين و العرب، في وقت تواجه فيه تل أبيب ضغوطا من حليفتها الرئيسية واشنطن.

إعلان

ا ف ب - توقعت وسائل الاعلام الاسرائيلية الا يعلن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، في الخطاب الهام الذي سيلقيه الاحد، قبوله بقيام دولة فلسطينية وتجميد الاستيطان.

ومن شان هذا الخطاب الذي سيلقيه مساء في جامعة قريبة من تل ابيب، ان يكون ردا على مطالب الرئيس الاميركي باراك اوباما في اطار تحريك عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية.

ورجحت الاذاعة العسكرية الا يتطرق رئيس الوزراء "بطريقة واضحة لدولة فلسطينية".

واضافت "يعتقد انه سيعرب عن استعداده للذهاب بعيدا مع الفلسطينيين لكن بلائحة طويلة من الشروط والتحفظات".

وتوقعت الاذاعة العامة ان يؤكد بنيامين نتانياهو دعمه "خارطة الطريق"، خطة السلام الدولية المصادق عليها سنة 2003 لكنها بقيت حبرا على ورق وتنص على قيام دولة فلسطينية عقب سلسلة من المفاوضات، لكن ان يطالب الفلسطينيين في المقابل بالاعتراف باسرائيل "دولة يهودية" وان تبقى القدس "عاصمة الشعب اليهودي" غير مقسمة ويرفض تجميد الاستيطان.

كما يتوقع ايضا ان يقول ان حل النزاع لا يمكن الا ان يكون اقليميا وان تبادر الدول العربية بالموازاة مع المفاوضات مع الفلسطينيين بعملية تطبيع مع اسرائيل.

وابرزت كافة وسائل الاعلام الاسرائيلية الاحد اهمية الخطاب.

وعنونت صحيفة يديعوت احرونوت على صفحتها الاولى "خطاب حياته" فوق صورة بنيامين نتانياهو بينما تحدثت معاريف عن "امتحان حياته".


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم