فلسطينيون

السلطة الفلسطينية تعتبرتصريحات نتانياهو بمثابة "نسف" لمسار السلام

نص : برقية
3 دقائق

اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطابه الأحد "نسفت كل المبادرات وكل التوقعات ووضعت القيود أمام كل الجهود".

إعلان

رويترز - قال نبيل ابو ردينة المتحدث  باسم الرئاسة الفلسطينية إن تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين  نتنياهو في خطابه اليوم الاحد "نسفت كل المبادرات وكل التوقعات ووضعت  القيود امام كل الجهود التي تبذل وتشكل تحديا واضحا للموقف الفلسطيني  والعربي وكذلك الامريكي."


ودعا مفاوض فلسطيني رفيع الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى  التدخل من أجل إجبار إسرائيل على التقيد باتفاقات السلام المؤقتة  المبرمة والتي تتضمن تجميد الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية. وأشار  إلى أن البديل سيكون العنف.


وقال صائب عريقات "عملية السلام كانت تسير كالسلحفاة.. نتنياهو  الليلة قلبها على ظهرها."


وقال أبو ردينة "عدم اعتراف نتياهو بالقدس العربية عاصمة لدولة  فلسطين ومحاولته فرض حل لقضية اللاجئين في الخارج لن تؤدي الى سلام عادل  وشامل وفق الشرعية الدولية."


وكان نتنياهو قد أكد في خطاب أن القدس الموحدة هي عاصمة إسرائيل  وأنه ليس من الممكن توطين اللاجئين الفلسطينيين داخل إسرائيل.


وقال أبو ردينة "هذه تصريحات لا تكفي ولن تؤدي الى الوصول الى اي  حل وعلى المجتمع الدولي وتحديدا الولايات المتحدة تحمل مسؤولياتها بهذا  الخصوص."


ووصف أبوردينة وضع نتنياهو شرط أن تكون الدولة الفلسطينية  منزوعة السلاح كي توافق عليها إسرائيل بأنه "خوض في التفاصيل".


وقال "الاساس هو انهاء الاحتلال وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين ووقف  الاستيطان وتنفيذ خارطة الطريق اما التفاصيل فتناقش على طاولة  المفاوضات."


وقال عريقات وهو واحد من كبار المفاوضين في فريق عباس إن  الفلسطينيين بحاجة لتجاوز خلافاتهم.


وناشد واشنطن قائلا "اتوجه الى الرئيس اوباما..  ان نتياهو  الليلة في خطابه كان صفعة موجه لخطابك ونسف كل ما قال خطابك ...لان  عين المسلم العربي تتجه الى اجراءات اسرائيل على الارض... سيادة  الرئيس اوباما الكرة الليلة في ملعبك الخيار لك الليلة تستطيع اولا  ان تعامل نتياهو كرئيس وزراء فوق القانون وهذا اقل الطرق تكلفة  وبالتالي تغلق ملف السلام الليلة وتصبح هذه المنطقة باتجاه الفوضى  والعنف واراقة الدماء."


وأضاف "والخيار الثاني هو الزام نتياهو بما ورد في خارطة الطريق  وهي ليست شروط وهي التزامات... وانت الرئيس اوباما تستطيع القيام  بذلك.. تستطيع ان تلزم اسرائيل لانه ثبت الليلة انه لا علاقة لنتياهو  بمتطلبات السلام."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم