الغابون

عدة زعماء أجانب يودعون الرئيس عمر بونغو

3 دقائق

وصل الرئيس نيكولا ساركوزي الى الغابون لحضور رفقة زعماء أجانب مراسم توديع الرئيس الغابوني الراحل عمر بونغو، وستشيع جنازة الاخير في مسقط رأسه فرانسفيل.

إعلان

استقبل الغابونيون الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الذي وصل الثلاثاء إلى العاصمة ليبرفيل لحضور مراسم تشييع جنازة الرئيس عمر بونغو اونديمبا، بصيحات استهجان، تعالت غالبيتها بالقرب من المبنى الرئاسي.


ساركوزي، الذي حطت طائرته في حدود الساعة 6.20 صباحا بالتوقيت المحلي (5.20 بتوقيت غرينيتش)، واحد من بين خمسة عشر رئيس دولة معظمهم من إفريقيا الفرانكفونية مُرتقبون في العاصمة الغابونية للمشاركة في جنازة عمر بونغو.

 

وتزامن وصول ساركوزي بوصول سلفه جاك شيراك شخصيات فرنسية أخرى، من بينها وزير الشؤون الخارجية برنار كوشنير وكاتب الدولة للتضامن آلان جويوندي ووزراء سابقين مثل جون لوي دبري وجاك غودفران.
 

 

  شيراك على خطى ساركوزي
وفي تصريح لقناة فرانس 24 ، برّر الصحفي في إذاعة فرنسا الدولية آلان فوكا الحضور الفرنسي الكثيف بالعلاقات الوطيدة التي تربط فرنسا بالغابون، فقال "تواجد نيكولا ساركوزي وجاك شيراك في هذا البلد الصغير، الذي لا يتعدى تعداد سكانه مليون ونصف شخص، يترجم مدى أهمية موقع بونغو في العلاقات الفرنسية - الإفريقية".

إضافة إلى الشخصيات الفرنسية، يحضر مراسم تشييع جنازة بونغو نحو 60 وفدا قدم معظمهم من إفريقيا، ومن بين الشخصيات الحاضرة رؤساء الاتحاد الإفريقي جان بينغ وإفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي وكونغو برازافيل دوني ساسي نغيسو والكاميرون بول بيا، فضلا عن رؤساء مالي وتشاد وغينيا الاستوائية و بنين وبو

ركينا فاسو.




  
 

وتفيد مراسلة فرانس 24 في الغابون فرجيني هيرتز أن بعد مراسم إلقاء النظرة الأخيرة التي بدأت صباح الثلاثاء في حدود العاشرة بتوقيت غرينيتش، سيقوم أحد أفراد عائلة بونغوو الذي لم يكشف عن هويته بتلاوة كلمة تأبين على روح الرئيس الراحل. يليه استعراض عسكري قبل نقل جثمان عمر بونغو إلى فرانسفيل، مسقط رأسه لدفنه الخميس.

 

ووصفت فرجيني هيرز الأجواء هناك بالهادئة، لكنها أضافت أن ملامح القلق ظاهرة على وجوه بعض الغابونيين الذين يتساءلون عما ستحمله الأيام المقبلة.
 






 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم