إيران

ترقّب شديد في انتظار تحركات المعارضة

نص : برقية
2 دقائق

دعا حزب مرشح الرئاسة المهزوم مهدي كروبي إلى إلغاء مظاهرة حاشدة كانت مقررة اليوم رغم تحذير السلطات ودعوة على خامني وقف التظاهر ومن المتوقع أن يصرّح مير حسن موسوي بموقفه إزاء هذه المظاهرات قريبا .

إعلان

أ ف ب - دعت السلطات الايرانية المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 حزيران/يونيو مير حسين موسوي الى عدم "الدعوة لتظاهرات غير شرعية وعدم دعمها"، حسبما افادت السبت وكالة ايسنا الانباء الطلابية الايرانية.

واعلن عباس محتج امين مجلس الامن القومي التابع لوزارة الداخلية "بدلا من اتهام قوات الامن او القوات العسكرية (...) ننتظر منكم ان تتفادوا التسبب بتظاهرات غير شرعية وعدم دعمها".

وقد دعا انصار موسوي الى تظاهرة جديدة بعد ظهر السبت.

لكن محافظ طهران مرتضى تمدن حظر التظاهرة.

وحمل محتج موسوي "مسؤولية انعكاسات تلك التظاهرات غير الشرعية".

وقد كتب موسوي رسالة مفتوحة للمجلس طالبا منع "عناصر غير منضبطة ترتدي اللباس المدني" بين قوات الامن من مهاجمة المتظاهرين وتدمير ممتلكات المواطنين وسياراتهم.

ورفض محتج هذه الاتهامات.

وقال ان "شبكة تديرها على الارجح مجموعات مرتبطة بالاجانب تريد اثارة الشغب والتشويش على وراحة الناس والنيل من امن المواطنين" وحمل تلك الشبكة مسؤولية الهجمات التي استهدفت عنابر في الجامعات ومنازل مواطنين.

واعلنت منظمة العفو الدولية الجمعة مقتل عشرة اشخاص في مواجهات مع قوات الامن وميليشيات مسلحة تحمل الزي المدني. وتحدثت اذاعة ايرانية رسمية عن سقوط سبعة قتلى في مواجهات بين ميليشيات على هامش التجمع الكبير في العاصمة الاثنين الماضي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم