سباحة

بذلات خاصة وامال تحطيم أرقام قياسية جديدة

نص : برقية
3 دقائق

أعطى الاتحاد الدولي للسباحة الاثنين في روما الضوء الأخضر لارتداء البذلات المصنوعة من مادة البوليوريثان، مثل "لاجاكاد 01" التي حطم بها السباح الفرنسي فريدريك بوسكي الرقم القياسي العالمي في صنف 50 متر سباحة حرة.

إعلان


خمسة أيام قبل انطلاق بطولة العالم للسباحة، أعطى الاتحاد الدولي للسباحة الضوء الأخضر لارتداء البذلات المصنوعة من مادة البوليوريثان خلال المنافسات. وبهذا الإجراء، يكون الاتحاد الدولي قد تراجع عن القرار الذي اتخذه في 19 ايار/مايو الماضي والقاضي برفض 136 نوعا من بذلات السباحة.

 

ودافع الاتحاد الدولي عن موقفه عبر موقعه على الإنترنت، مشيرا إلى انه من الصعب قياس مدى طفوان البذلة الجديدة فوق المياه، مضيفا أن إجراءات القيام بذلك ستأخذ وقتا طويلا. وكان الاتحاد تقبل مبررات الشركة الإيطالية "جاكاد"، التي قامت بصنع مثل هذه البذلات بحجة أن قياس نسبة طفوان البذلة فوق المياه ينبغي أن يتم بعد ارتداءها.

 

غموض وشكوك حول الأرقام القياسية
من جانب أخر، لم تكشف الهيئات الدولية، التي توعدت بتطبيق قوانين جديدة في حلول 2010، عن موقفها إزاء الأرقام القياسية التي حطمها سباحون كانوا يرتدون البذلات المثيرة للجدل، مع العلم أن السؤال لن يُطرح بالنسبة للرقم القياسي الذي حطمه الفرنسي فريدريك بوسكي في صنف 50 متر سباحة حرة، بوقت 20.94 ثانية، رغم ارتداءه بذلة "جاكاد 01" التي منعت للمرة الأولى في 19 أيار/مايو الماضي.

 

لكن الشكوك لا تزال قائمة حول الرقم القياسي الذي أقامه الفرنسي ألان برنار في 100 متر سباحة حرة، في 23 نيسان/ابريل الفارط، حينها أصبح برنار أول سباح يحطم رقما قياسيا في أقل من 47 ثانية مرتديا بذلة "ايكس- جليد" لشركة "أرينا"، التي لم يسمح بها آنذاك.

 

فهل سيفتح قرار الاتحاد الدولي للسباحة الباب أمام إقامة أرقام قياسية جديدة في بطولة العالم بالعاصمة الإيطالية روما؟

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم