اليمن

مصدر قبلي يؤكد أن الرهائن الأجانب الست على قيد الحياة

نص : برقية
5 دقائق

قال مصدر قبلي يمني قريب من المتمردين الزيديين في شمال البلاد ان الرهائن الاجانب الستة المختطفين، خمسة المان وبريطاني، أحياء وسلموا الى احد قادة التمرد الحوثي.

إعلان

ا ف ب - قال مصدر قبلي يمني قريب من المتمردين الزيديين في شمال البلاد الاثنين ان الرهائن الاجانب الستة المختطفين في اليمن، وهم خمسة المان وبريطاني، احياء وسلموا الى احد قادة التمرد الحوثي.

الا ان متحدثا باسم المتمردين نفى تسلم الرهائن وقال ان "هذه المعلومات لا اساس لها من الصحة".

وقال المصدر القبلي لوكالة فرانس برس ان الرهائن، وهم بالاساس ضمن مجموعة من تسعة اجانب خطفوا وعثر على جثث ثلاث نساء منهم، "تم العثور عليهم وسلموا الى عبدالله الريزاني القائد الميداني للمتمردين، وهم متواجدون الان في منطقة الرزمات" التي تعد احد معاقل الحوثيين في صعدة (شمال صنعاء).

وبحسب المصدر، "حددت جماعة الحوثي هوية اثنين من الخاطفين هما محسن التام وفواز مرقي، ويعتقد انهما من الحوثيين".

من جهته اكد مصدر امني رفيع لوكالة فرانس ان "هذه المعلومات دقيقة".

واضاف ان "الحوثيين يرفضون تسليم الرهائن وتقديم الخاطفين الى العدالة".

لكن وفي اتصال مع قناة الجزيرة، قال المسؤول الاعلامي للمتمردين محمد عبد السلام ان "هذه معلومات لا اساس لها من الصحة (...) ربما تكون تسريبات استخباراتية هدفها عرقلة التحقيق".

واضاف "نحن نعيش هذه الايام حملة اشاعات وتسريبات واخبار كاذبة (...) ننفي" تسلم هؤلاء الرهائن و"لا نملك اية معلومات" محملا السلطة المسؤولية عن الرهائن.

وفي هذه الاثناء، ذكرت عدة مصادر متطابقة قريبة من الحوثيين لوكالة فرانس برس ان جناحا من المتمردين قام بالعملية دون العودة الى قيادة التمرد.

وكان وزير الداخلية اليمني مطهر رشاد المصري قال انه لم يفقد الامل في العثور على الاجانب الستة المخطوفين على قيد الحياة.

وقبل عشرة ايام تقريبا، خطف سبعة المان، هم ثلاثة اطفال تتراوح اعمارهم بين 2 و4 اعوام ورجل وامرأته وممرضتان، بالاضافة الى بريطاني وكورية جنوبية في منطقة جبلية في محافظة صعدة (270 كلم شمال غرب صنعاء).

وفي 15 حزيران/يونيو، اكدت صنعاء مقتل اثنين من الرهائن الالمان والمواطنة الكورية الجنوبية، مشيرة الى ان الجثث الثلاث عثر عليها في منطقة نشور في محافظة صعدة التي تعتبر معقلا للتمرد الزيدي.

وافادت معلومات صحافية اخرى ان الرهائن قد يكونوا قتلوا جميعا.

ولم تتبن اية جهة خطف الاجانب التسعة، الا ان صنعاء اتهمت المتمردين الزيديين بقيادة عبد الملك الحوثي بالوقوف وراء عملية الخطف، وهو ما سارعت حركة التمرد الى نفيه.

واعتبرت الحادثة نقطة تحول في تاريخ عمليات الخطف التي شهدها اليمن مرارا وتكرارا على مدى السنوات الماضية وانتهت في الغالبية العظمى من الحالات بالافراج عن المخطوفين عدا في مرات قليلة قتل فيها رهائن اثناء تدخل السلطات عسكريا لتحريرهم.

وينتمي الرهائن الى الهيئة العالمية للخدمات الطبية التي تعمل في صعدة منذ 35

عاما، وهي جمعية مسيحية تابعة للكنيسة المعمدانية.

وتملك الهيئة نفسها مستشفى في مدينة جبله بمحافظة اب جنوب صنعاء حيث قام مسلح اسلامي بقتل ثلاثة اطباء اميركيين في كانون الاول/ديسمبر 2002.

ويشهد اليمن باستمرار عمليات خطف اجانب على يد قبائل تريد ان تحقق الحكومة مطالب لها. وخطفت هذه القبائل اكثر من مئتي اجنبي في السنوات ال15 الاخيرة.

وغالبا ما يتم تحقيق مطالب الخاطفين ما يؤدي الى الافراج عن الرهائن من دون تعرضهم للاذى. لكن في كانون الثاني/يناير 1998 قتل ثلاثة رهائن بريطانيين واسترالي واحد لدى محاولة قوى الامن تحريرهم من خاطفين اسلاميين.

كذلك قتل رهينة نروجي في ظروف مماثلة عام 2000.

كما شهد اليمن سلسلة من الهجمات التي استهدفت الاجانب والتي تبناها الفرع المحلي لتنظيم القاعدة، الا ان الطابع القبلي كان يغلب على عمليات الاختطاف.

وكانت الحكومة اليمنية توصلت في حزيران/يونيو 2008 الى اتفاق سلام مع المتمردين الحوثيين برعاية قطرية، كما اعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في 17 تموز/يوليو الماضي ان الحرب في محافظة صعدة بين قوات الجيش والمتمردين قد انتهت.

الا ان اعمال العنف لم تتوقف تماما ولم يسجل تقدم حقيقي بالنسبة لتطبيق الاتفاق.

وينشط التمرد الزيدي في مناطق محافظة صعدة شمال غرب اليمن والمناطق المحيطة بها، وهي منطقة جبلية وعرة وفقيرة ينتمي معظم سكانها الى الزيدية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم