الباراغواي

الرئيس فرناندو لوغو ينفي اتهامات بالاغتصاب

نص : برقية
3 دقائق

نفى رئيس الباراغواي فرناندو لوغو، وهو اسقف سابق اثار فضيحة بإقراره انه أنجب طفلا، الاتهامات الموجهة اليه باغتصاب امرأة.

إعلان

ا ف ب - نفى رئيس الباراغواي فرناندو لوغو وهو اسقف سابق اثار فضيحة باقراره انه انجب طفلا، الثلاثاء الاتهامات الموجهة اليه باغتصاب امرأة مؤكدا انه والد ابنه البالغ من العمر ست سنوات.

واثار لوغا جدلا في 13 نيسان/ابريل باقراره بابوة طفل يبلغ من العمر عامين وقد حملت فيه والدته وهو كان لا يزال يمارس مهامه الكنيسة في هذا البلد الفقير باميركا الجنوبية الذي يبلغ عدد الكاثوليك فيه حوالى 90% من مجمل السكان.

ومنذ ذلك الحين، اعلنت امرأتان اخريان، بينهما بينيغنا ليغويزامون، الزوجة السابقة لاسقف سان بيدرو، انهما رزقتا بطفل من خلال علاقة مع رئيس الباراغواي.

وتطالب ليغويزامون منذ عدة اسابيع بان يخضع الرئيس لفحص ابوة. واتهمته ايضا بانه استغلها خلال اول علاقة جنسية بينهما، وذلك في مقابلة مع اذاعة "ماغنيفيكات" تناولتها وسائل الاعلام المحلية الثلاثاء بشكل واسع.

وقالت هذه المرأة البالغة من العمر 27 عاما "لقد اقفل علي الغرفة وجردني من ثيابي بالقوة واستغلني. لم تكن لدي اية وسيلة للفرار منه". وقالت ان ابنها فرنانديتو البالغ من العمر ست سنوات، هو ثمرة علاقة استمرت عامين مع لوغو.

واوضحت بالاضافة الى ذلك ان امرأة اخرى تدعى كارمن "لها منه ولد يبلغ من العمر اربع سنوات" سوف تطالب ايضا باختبار ابوة من رئيس الدولة.

وقال رئيس الدولة ساخرا "انه الفصل الثاني من هذه القضية. فلننتظر لنرى ماذا سيجري في الفصل الثالث".

وبالنسبة لطلب ليغويزامون اجراء اختبار ابوة، اكد انه سينصاع "لقرار القضاء".

ومنذ اندلاع هذه القضية، طالبت اصوات عدة في المعارضة باستقالة رئيس الدولة وهو زعيم ينتمي الى اليسار كان قد انتخب في نيسان/ابريل 2008 ووضع حدا لحكم الحزب المحافظ الذي استمر 61 عاما.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم