تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سعد الحريري يستعد لتولي رئاسة الحكومة الجديدة

أعلن مسؤولون أن سعد الحريري سيكلف السبت رسميا بتشكيل الحكومة اللبنانية بعد حصوله على تأييد غالبية النواب، وينص نظام تقاسم السلطة الطائفي في لبنان على أن يعود منصب رئاسة الوزراء إلى مسلم سني.

إعلان

دلت حصيلة المرحلة الاولى من الاستشارات النيابية الملزمة التي اجراها رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان الجمعة مع غالبية النواب ان سعد الحريري سيكلف تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

وسيحوز الحريري، من ابرز قادة قوى 14 اذار المدعومة من الغرب ودول عربية بارزة، في نهاية الاستشارات بعد ظهر غد السبت على نحو 84 صوتا (من اصل 128) منها 71 صوتا للاكثرية التي ينتمي اليها وذلك وفق المواقف التي اعلنها النواب بعد لقاء الرئيس سليمان وشملت اكثر من ثلاثة ارباع اعضاء البرلمان.

يذكر ان الدستور اللبناني ينص على ان يجري رئيس الجمهورية استشارات نيابية ملزمة لتسمية الشخصية التي تحوز اكثرية الاصوات لرئاسة الحكومة.

فقد اشار اعلان كتلة تيار المستقبل ترشيح رئيسها لتشكيل الحكومة الى موافقة الحريري الضمنية على الامر.

وقال النائب سمير الجسر من كتلة تيار المستقبل للصحافيين اثر لقاء الرئيس سليمان "رشحنا رئيس كتلة تيار المستقبل سعد الحريري لتشكيل الحكومة".

ومن قوى 14 اذار، سمت الحريري الجمعة كل كتل الاكثرية باستثناء 7 مستقلين من حلفائه يدلون بارائهم السبت.

فقد اعلنت كتل كل من الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والقوات اللبنانية وحزب الكتائب انها سمت النائب الحريري.

وفي ما يتعلق بابرز كتل قوى 8 اذار، الاقلية النيابية (57 نائبا) المدعومة من دمشق وطهران، فقد اقتصرت تسمية الحريري على الكتلة التي يتزعمها رئيس البرلمان نبيه بري (13 نائبا) فيما امتنعت كتلتا الوفاء للمقاومة (حزب الله، 12 نائبا) وكتلة التغيير والاصلاح بزعامة ميشال عون (20 نائبا) عن التسمية.

وقال بري للصحافيين "سمينا النائب سعد الحريري"، لكنه ربط مشاركة كتلته في الحكومة بان تكون "حكومة توافق ومشاركة حقيقية" بدون ان يوضح ما اذا كانت المشاركة الحقيقية تعني  حصول قوى 8 اذار على الثلث المعطل.

وقال عون للصحافيين "لم نسم احدا ولم نضع فيتو على احد"، موضحا انه سيعلن موقفه "بعد التكليف". وقال "اذا عرضت حكومة مقبولة نحدد موقفنا".

وقال رئيس كتة نواب حزب الله محمد رعد "لم نسم احدا"، موضحا انه اذا انتهى الامر الى تسمية الحريري "سنكون متعاونين ومنفتحين لاستكمال الحوار" بشان الحكومة في اشارة الى اللقاء الذي جمع ليل الخميس الجمعة الامين العام لحزب الله حسن نصر الله بالحريري.

وجرى في اللقاء وفق بيان صدر عن الطرفين "بحث الترتيبات المفترضة للمرحلة المقبلة والخيارات المطروحة للحكومة العتيدة".

يذكر ان كل الاطراف اعلنت موافقتها على تشكيل حكومة وحدة وطنية، الا ان الاكثرية ترفض تكرار تجربة الحكومة الحالية التي تملك فيها الاقلية ما يسمى ب"الثلث الضامن" او "المعطل"، اي ثلث الاعضاء زائدا واحدا، ما يسمح لها بالتحكم بالقرارات الرئيسية.

ويعود اخر لقاء بين الحريري ونصر الله الى تشرين الثاني/اكتوبر 2008 بعد اشهر قليلة على سيطرة حزب الله عسكريا على بيروت اثر حوادث دامية ادت الى سقوط نحو 100 قتيل وكادت تجر البلاد الى حرب اهلية جديدة.

وكان نصر الله التقى في السادس عشر من الشهر الجاري جنبلاط للمرة الاولى منذ عام 2006. واكد الزعيمان في بيان "ضرورة العمل سويا من اجل الانتقال بلبنان والمنطقة من حالة التأزم الى حالة التعاون بين الجميع بما يمكن لبنان وشعبه من مواجهة الاستحقاقات الكبرى القادمة".

يذكر ان مصير سلاح حزب الله هو من ابرز المواضيع الخلافية بين قوى الاكثرية والاقلية خلال السنوات الماضية. ويرفض حزب الله التخلي عن سلاحه مؤكدا انه ضروري لمواجهة اي هجوم اسرائيلي محتمل، في حين تدعو الاكثرية الى حصر السلاح بيد الدولة.

الا ان مواقف جميع الاطراف من هذا الموضوع ومن كل المواضيع الخلافية اجمالا تتسم بالهدوء منذ انتهاء الانتخابات النيابية التي جرت في السابع من حزيران/بونيو.

وكانت سياسة اليد الممدودة التي ظهرت بعد الانتخابات، في اجواء من التهدئة المحلية والاقليمية، قد اسفرت عن  فوز بري امس الخميس برئاسة البرلمان لولاية خامسة على التوالي مدتها اربع سنوات بغالبية كبيرة بلغت 90 صوتا.

وبدأت المشاورات في القصر الجمهوري في بعبدا (شرق بيروت) اليوم الجمعة عند الساعة 30،15 بالتوقيت المحلي (30،12 ت غ) وتنتهي عند الساعة 10،14 بالتوقيت المحلي (10،11 ت غ) من بعد ظهر غد السبت، ويعلن اثرها سليمان رسميا اسم رئيس الحكومة المكلف.



 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن