لبنان

مواجهات مسلحة في غرب بيروت تسفر عن مقتل امرأة

نص : برقية
3 دقائق

أعلن مسؤول في تيار المستقبل الذي يتزعمه النائب سعد الحريري، المكلف بتشكيل حكومة لبنانية جديدة أن امرأة قتلت خلال مواجهات مسلحة في غرب بيروت بين أنصار لحركة أمل الشيعية المعارضة وأنصار تيار المستقبل.

إعلان

ا ف ب - اعلن مسؤول في تيار المستقبل ان امرأة قتلت برصاصة طائشة خلال مواجهات مسلحة جرت مساء الاحد في غرب بيروت بين انصار لحركة امل الشيعية المعارضة وانصار تيار المستقبل.

وقال مسؤول في تيار المستقبل الذي يتزعمه النائب سعد الحريري الذي تم تكليفه السبت تشكيل حكومة لبنانية جديدة "ان امراة قتلت برصاصة طائشة".

ولم يوضح المسؤول هوية الضحية. لكن مسؤولا في اجهزة الامن اكد لاحقا ان امراة في الثلاثين من العمر قتلت برصاصة طائشة.

واندلعت اشتباكات مسلحة الاحد بين انصار حركة امل الشيعية بزعامة رئيس مجلس النواب نبيه بري وانصار تيار المستقبل في عائشة بكار غرب بيروت ذات الغالبية السنية، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس ومتحدث عسكري.

واستخدمت في الاشتباكات اسلحة رشاشة وقذائف صاروخية، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وكان متحدث باسم الجيش اكد ان اسلحة استخدمت، مضيفا ان الجيش يبذل جهوده للسيطرة على الوضع، مضيفا ان الوضع متوتر في الحي منذ السبت.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم الجيش اللبناني ان الوضع بات تحت السيطرة بعدما امر الجيش كل المسلحين بمغادرة الشوارع تحت طائلة فتح الجنود النار عليهم.

وقال المتحدث ان "الجيش اصدر اوامر (الى عناصره) باطلاق النار على المسلحين الذين يطلقون النار في الطرقات".

واوضح "ان الوضع عاد الى هدوئه تحت رقابة الجيش الذي انتشر في كل المنطقة".

ولم يقدم المتحدث اي توضيح حول اسباب الاشتباكات،

وتاتي هذه المواجهات غداة تكليف سعد الحريري، نجل رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري الذي اغتيل في 2005، لتشكيل حكومة جديدة، وبعد ثلاثة ايام على اعادة انتخاب بري رئيسا لمجلس النواب.

وقال الحريري في بيان تلاه امام الصحافيين السبت في القصر الجمهوري اثر تكليفه تشكيل الحكومة، انه ملتزم "بحكومة وحدة وطنية تتمثل فيها الكتل النيابية الرئيسية، تكون متجانسة وقادرة على العمل والانتاج، تكون حكومة للانجاز بعيدا عن اي عرقلة او شلل".

و"تحالف قوى 14 اذار" الذي ينتمي اليه الحريري ويحظى بدعم عواصم غربية، فاز ب71 مقعدا من اصل 128 في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من حزيران/يونيو، مقابل 57 مقعدا للمعارضة التي يشكل حزب الله احد اركانها والتي تحظى بدعم سوريا وايران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم