تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتلى في اعمال عنف في مقاطعة شينجيانغ ذات الغالبية المسلمة

اندلعت اعمال عنف الاحد في عاصمة ولاية شينجيانغ شمال غرب الصين التي تسكنها غالبية من المسلمين عندما هاجم عدد من الناس المارة واضرموا النار في سيارات، بحسب وسائل الاعلام.

إعلان

- ا ف ب - قتل ثلاثة اشخاص واصيب اكثر من 20 عند اندلاع اعمال عنف الاحد في عاصمة ولاية شينجيانغ شمال غرب الصين التي تسكنها غالبية من المسلمين، حسب وكالة الصين الجديدة الرسمية.

ونقلت الوكالة عن مصادر في الحكومة المحلية ان الثلاثة هم من قومية هان الصينية.

واندلعت اعمال عنف الاحد في عاصمة المقاطعة عندما هاجم عدد من المتظاهرين المارة واضرموا النار في سيارات، بحسب وسائل الاعلام.

وذكرت الوكالة ان الشرطة هرعت الى المكان لاعادة فرض النظام في ارومكي عاصمة ولاية شينجيانغ اويغور التي تتمتع بحكم ذاتي.

وقالت منظمات ناشطة ان الاف المحتجين من الاويغور اشتبكوا مع الشرطة ما ادى الى مقتل شخصين.

الا انه لم يتسن التأكد من هذه المعلومات من مصدر مستقل.

وصرح الهام محمود رئيس رابطة اويغور اليابان لوكالة فرانس برس في طوكيو استنادا الى اتصالات عبر الانترنت واردة من الصين انه سمع ان 300 شخص على الاقل اعتقلوا.

وقال ان المواجهات جرت بين نحو ثلاثة الاف من الاويغور والف من رجال الشرطة الذين استخدموا اجهزة الصعق الكهربائي واطلقوا عيارات نارية في الهواء في محاولة لتفريق المتظاهرين.

وصرح ديلخات راخيت المتحدث باسم مؤتمر "اويغور العالم" ومقره المانيا ان مصادر ابلغته ان اكثر من 100 شخص اعتقلوا.

وقال محمود ان المتظاهرين يعيدون تجميع صفوفهم لمواصلة الاحتجاج، مضيفا ان "نحو 400 شخص يحاولون مواصلة التظاهرة".

واشار الى ان اعمال العنف جاءت نتيجة خلاف وقع اخيرا في مصنع للعب بين صينيين هان واويغور  حول شائعة ان الاويغور اساؤوا الى امرأة صينية.

وتضم مقاطعة شينجيانغ نحو ثمانية ملايين من الاويغور يقول كثيرون منهم انهم يتعرضون للاضطهاد السياسي والديني منذ عقود.
  

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.