تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس وموروني تريدان تعزيز التعاون بينهما بعد حادثة اليمنية

بحث رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون مع الرئيس القمري أحمد عبد الله سامبي سبل تعزيز التعاون بين فرنسا وجزر القمر وكيفية كتابة صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين رغم الخلاف التاريخي القائم حول "جزيرة مايوت".

إعلان

ا ف ب - اكد رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون السبت ان فرنسا وجزر القمر "توافقتا" على ان حادث تحطم طائرة الايرباص +ايه 310+ التابعة للخطوط الجوية اليمنية ينبغي ان يكون فرصة ل"تعزيز التعاون" بينهما، فيما لا تزال موروني ترفض ضم جزيرة مايوت الى فرنسا.

وبحث فيون والرئيس القمري احمد عبدالله سامبي هذا الخلاف التاريخي خلال زيارة المسؤول الفرنسي الذي قدم تعازيه بعد تحطم الطائرة اليمنية في 30 حزيران/يونيو، ما اسفر عن 152 قتيلا هم قمريون وفرنسيون من اصل قمري.

وقال فيون خلال مؤتمر صحافي "انه موضوع نناقشه في كل لقاء مع الرئيس سامبي. الجميع يعلمون مواقف فرنسا ومواقف الرئيس القمري".

واضاف "ما تحدثنا عنه هو كيفية كتابة صفحة جديدة الان في تاريخ جزر القمر. على كل طرف ان يقبل الوضع والا يحول ذلك دون تطوير التعاون بين فرنسا وجزر القمر".

وتابع فيون "توافقنا مع الرئيس سامبي على وجوب ان تكون هذه المأساة فرصة لتعزيز هذا التعاون، لانها تظهر الى اي مدى ثمة ارتباط بين شعبينا عبر تاريخهما وايضا عبر حاضرهما وخصوصا عبر اهمية الجالية القمرية التي تعيش في فرنسا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.