تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

ديمقراطيو مجلس الشيوخ يريدون تحقيقا حول قضية تشيني

نص : برقية
3 دقائق

دعا أعضاء ديمقراطيون في مجلس الشيوخ إلى فتح تحقيق بعد نشر مقال صحفي مفاده ان نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني أمر الاستخبارات الأمريكية بكتمان معلومات حول برنامج لمكافحة الارهاب عن الكونغرس.

إعلان

ا ف ب - كشفت صحيفة نيويورك تايمز الاحد ان نائب الرئيس الاميركي السابق ديك تشيني امر وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) بكتمان معلومات حول برنامج لمكافحة الارهاب عن الكونغرس طوال ثماني سنوات.

وذكرت الصحيفة نقلا عن شخصين مقربين من الملف ان مدير السي آي ايه ليون بانيتا الذي وضع حدا للبرنامج بعدما علم به في 23 حزيران/يونيو، اطلع في اليوم التالي لجنتي الاستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب في الكونغرس على الدور الذي لعبه تشيني في هذه القضية.

وقال عميل في الاستخبارات للصحيفة طالبا عدم كشف اسمه "لم يكن من الصعب ولا من المثير للجدل وضع حد لهذا البرنامج اذ انه لم يطبق فعليا يوما ولم ترد اي معلومات بشأنه، خلافا لما كان بانيتا يظن".

ووردت المزاعم بشأن هذا البرنامج الذي لم توضح طبيعته، في وقت يثار جدل بين النواب الاميركيين لمعرفة ما اذا كانت السي آي ايه اطلعت الكونغرس طبقا للقوانين المتبعة على البرامج الحساسة المطبقة.

واتهمت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ادارة الرئيس السابق جورج بوش والسي آي ايه في ايار/مايو بتضليل الكونغرس في فترة 2002-2003 بالايحاء بان تقنية الايهام بالغرق غير مطبقة.

واتهمها الجمهوريون في المقابل بانها كانت على اطلاع منذ العام 2002 عندما كانت رئيسة للجنة الاستخبارات في مجلس النواب، على تقنيات الاستجواب المطبقة على المشتبه بهم في قضايا ارهابية ولم تبد اي احتجاج.

ونفت بيلوسي حليفة الرئيس الديموقراطي باراك اوباما الاتهام الموجه اليها بالتواطؤ في هذه الممارسات التي باتت محظورة في ظل الرئاسة الجديدة.

وصدرت معلومات نيويورك تايمز غداة نشر تحقيق اجرته الحكومة وكشف ان برنامج التنصت السري على الاتصالات الهاتفية الذي اعتمد بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 لم يكن له سوى "دور محدود" في منع حصول اعمال ارهابية جديدة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.