تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من هم المرشحون الأوفر حظا في السباق الرئاسي؟

تشهد أفغانستان في 20 آب/أغسطس المقبل ثاني انتخابات رئاسية تنظم بالاقتراع المباشر ويتنافس فيها 41 مرشحا، بينهم امرأتان. فمن هم المرشحون الأوفر حظا للفوز؟

إعلان

 1- حامد كرزاي: الرئيس الحالي

 

 

إلى أي قبيلة ينتمي؟

بوبالزاي، باشتون.

 

أية لغة يتكلم؟

الباشتو والداري والإنجليزية.

 

 

أين كان خلال الغزو السوفيتي وحروب المجاهدين التي تلت ذلك؟

 

التحق بصفوف المقاومة في باكستان بعد الغزو السوفياتي سنة 1979.

تولى منصب كاتب دولة في وزارة الخارجية في حكومة المجاهدين في عهد الرئيس الأفغاني برهان الدين رباني.

 

الموقع الرسمي للمرشح:

http://www.hamidkarzai.af/campaign09

 

العنوان على الفايسيوك:

http://www.facebook.com/s.php?q=hamid+karzai&init=quick#/group.php?gid=77575363497&ref=search

 

حظوظه في الفوز بالانتخابات الرئاسية:

يبقى حامد كرزاي الذي فاز بالانتخابات الرئاسية في 2004 بحصوله على 55,4% من الأصوات، المرشح الأوفر حظا رغم النتائج السيئة التي حققها في المجال الأمني ومحاربة الفساد.

 

شعبيته ضعيفة في وسط الأفغان ، زد على ذلك ، اعتماده سياسة منح منافسيه فرصة الدخول للحكومة لإسكاتهم،ولجوءه إلى توقيع اتفاقات مع صانعي الحرب في البلاد.

 

ويأمل منافسوه في منعه من نيل النسبة الكبرى من الأصوات في الدور الأول من الانتخابات.

 

المفارقة الأمريكية:

يعتبر كرزاي "دمية" في يد الولايات المتحدة والتي بدأت تمل منها في الأشهر الأخيرة.

 

نقاط قوته:

يرأس حامد كرزاي أفغانستان منذ 2004 ،و يسيطر على الشرطة والجيش ويتحكم في مليارات الدولارات التي تقدمها الأسرة الدولية لبلاده.

تمكن من تطوير "مجتمع كان يعيش في العصور الوسطى" تحت وطأة الحروب إلى مجتمع يفهم معاني الديمقراطية.

 

 

2- عبد الله عبد الله: أحد رجال الشاه مسعود

 

إلى أي قبيلة ينتمي؟

ينحدر من قبيلة طاجيكية من جهة والدته، ومن قبيلة باشتونية من جهة والده.

 

أي لغة يتكلم؟

الداري، والباشتو، والفرنسية، والإنجليزية والعربية.

 

أين كان خلال الغزو السوفيتي وحروب المجاهدين التي تلت ذلك؟

عمل كطبيب للعيون في كابول ومخيمات اللاجئين في منطقة بيشاور الباكستانية خلال السنوات الأولى من الغزو السوفياتي.

التحق بصفوف المقاومة تحت قيادة شاه مسعود.

تقلد مناصب عليا كوزير للخارجية بالمهجر في ظل حكم المجاهدين وطالبان.

 

الموقع الرسمي للمرشح:

http://www.drabdullah.af

 

حظوظه بالفوز بالانتخابات الرئاسية:

نقطة قوته هي علاقته بشاه مسعود الذي رغم مقتله في 2001 إلا أن شعبيته ما زالت كبيرة وسط الأفغان.

كان وزيرا للشؤون الخارجية في الفترة ما بين 2001 و2006.

ترشحه للانتخابات يحمل الكثير من المصداقية.

 

كيف ينظر العالم إليه؟

محترم عند الأسرة الدولية، يتكلم الفرنسية والانكليزية بسهولة، رجل وسيم ويحب الإغراء.

 

 

3 - أشرف غاني: الجامعي

 

إلى أي قبيلة ينتمي؟

 جماعة أحمدزاي ، الباشتون.

 

أي لغة يتكلم؟

الداري، والباشتو والإنجليزية

 

أين كان خلال الغزو السوفيتي وحروب المجاهدين التي تلت ذلك؟

كان طالبا في العلوم الدولية والأنتروبولوجيا بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية خلال الغزو السوفياتي لأفغانستان في 1979.

 

درس في العديد من الجامعات الأمريكية والأوروبية قبل أن يترك التعليم للالتحاق بالبنك الدولي.

 

الموقع الرسمي للمرشح:

http://ashrafghani.af/campaign

 

العنوان على الفايسبوك:

http://www.facebook.com/s.php?q=ashraf+ghani&init=quick

 

حظوظه في الفوز بالانتخابات الرئاسية:

 

لأشرف غاني ثقل فكري وثقافي معتبر، ففي سيرته الذاتية محطات هامة.

البعض يعتبره مثاليا أكثر من اللازم بالنسبة للناخبين الأفغان.

كان مستشارا خاصا لأفغانستان لدى الأمم المتحدة، ومستشارا خاصا كذلك للرئيس كرزاي، ووزيرا للمالية وعميدا لجامعة كابول.

شعبيته ضئيلة وسط الأفغان.

 

كيف ينظر العالم إليه؟

يتمتع باحترام في الأوساط السياسية و الدبلوماسية الدولية.

اعتمد خلال حملته على خدمات جامس كرفيل الذي تولى تنظيم الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، لكن بعض الأفغان يرون انه بعيد عن واقعهم.

 

4 – رمضان بشردوست:

 

إلى أي قبيلة ينتمي؟

الهزارة.

 

أي لغة يتكلم؟

الداري، والفرنسية والقليل من الباشتو والإنجليزية.

 

 

أين كان خلال الغزو السوفيتي وحروب المجاهدين التي تلت ذلك؟

هاجر إلى إيران ثم باكستان، ليستقر بعدها بفرنسا التي امضى فيها 20 عاما.

 

 

الموقع الرسمي للمرشح:

http://www.bashardost.org/English.htm

 

 

العنوان على الفايسبوك:

http://www.facebook.com/s.php?q=ramazan+bashardost&init=quick

 

 

حظوظه في الفوز بالانتخابات:

يتحدر من عرق هزارة، لا يملك بيتا، ومكتب حملته عبارة عن خيمة.

البعض يعتبره من "المرشحين الصغار"، إلا أن معجبيه كثر على الفايسبوك، ويعتبرونه "أوباما الأفغاني".

يحارب الفساد ويعمل كنائب في كابول.

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.