تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المرشحون "المجهولون" في السباق الرئاسي

دخل عدد من المرشحين "الصغار" غمار المسابقة الرئاسية الأفغانية، بالرغم من أنهم أقل حظا من غيرهم. ويوجد بينهم مرشحتان وقائد سابق في حركة "طالبان".

إعلان

1. فروزان فانا - الأرملة

 

 

إلى أي عرق ٍ تنتمين؟
الطاجيك.

 

أية لغة تتكلمين؟
الداري

 

نبذة عن مشوارها الخاص:
زوجة وزير السياحة والطيران عبد الرحمن، الذي اغتيل في فبراير/شباط 2002 على مدرج المطار الدولي بالعاصمة كابول. وقد نسبت وسائل الإعلام حينئذ عملية الاغتيال إلى حجاج منعوا من الذهاب إلى مكة، لكن مصادر رسمية كثيرة أكدت بعدها بأن عبد الرحمن اغتيل لأسباب سياسية.

 

حظوظها في الفوز بالانتخابات:
ضئيلة جدا وتكاد تكون منعدمة، لأنها واحدة من المرشحتين الوحيدتين في الانتخابات الرئاسية. وهي تمارس مهنة الطب وتلقى اهتماما من قبل وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

 

2. شهلة عطا - المرأة الثانية

 

 

إلى أي عرق ٍ تنتمين؟
الباشتون، جماعة محمد زاي.

 

أي لغة ٍ تتكلمين؟
الباشتو والداري والأوردو والإنجليزية.

 

حظوظها في الفوز بالانتخابات:
حظوظ هذه الجامعية والنائبة ذات السبعة والأربعين ربيعا ضئيلة للغاية، فوعودها الانتخابية مطابقة لوعود منافسيها، وميزتها الوحيدة هي الشجاعة والعزم على تحدي جميع التوقعات بالحصول على مقعد في دولة تعرف بأنها "ذكورية".

 


3. الملا عبد السلام رقيطي - عضو سابق في حركة "طالبان"

 

 

إلى أي عرق ٍ تنتمي؟


الباشتون.

 

أي لغة ٍ تتكلم؟
الباشتو.

 

نبذة عن مشواره الخاص:

نائب في البرلمان الحالي. اكتسب تسمية "رقيطي"- وتعني بالعربية "مطلق الصواريخ"- لعمله بإطلاق الصواريخ أثناء وجوده بصفوف المقاومة الأفغانية خلال الغزو السوفيتي.

تقلد منصب حاكم "طالبان" في إقليم أوروزغان حيث اكتسب سمة "القائد الشرس" عندما استولت الحركة على قسم كبير من أفغانستان.

غير رقيطي من معتركه السياسي بعد سقوط حكم "طالبان" في 2002، لينضم إلى التحالف الحكومي الذي تدعمه الأسرة الدولية. بدءًا من ذلك الوقت وهو يشارك في المفاوضات بين السلطات الحكومية الأفغانية و"طالبان".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.