تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"كانبيرا" ترفض اعتراضات بكين على زيارة "ربيعة قدير"

رفضت "كانبيرا" التي منحت تأشيرة دخول إلى زعيمة الأويغور في المنفى "ربيعة قدير"، تقدم خلالها فيلماً وثائقياً عن حياتها وتلتقي أفرادا من جاليتها، اعتراضات بكين التي تتهم الأخيرة بالوقوف وراء الاضطرابات في إقليم شينجيانغ.

إعلان

ا ف ب - رفضت استراليا التي منحت تأشيرة لزيارة خاصة الاسبوع المقبل الى زعيمة الاويغور في المنفى ربيعة قدير، اعتراضات الصين التي تتهم هذه الاخيرة بالانفصال والوقوف وراء الاضطرابات الاخيرة في اقليم شينجيانغ.

وقال وزير الخارجية الاسترالي ستيفن سميث مساء الخميس ان كانبيرا منحت قدير تأشيرة لزيارة تبدأ الاربعاء ومن المقرر ان تقدم خلالها فيلما وثائقيا عن حياتها وتلتقي افرادا من جاليتها.

وصرح سميث لشبكة "سكاي نيوز": "انها على ما اعتقد زيارتها الخاصة الثالثة" الى استراليا.

واضاف "لا ادلة او معلومات لدينا تشير الى انها ارهابية ومنحناها التأشيرة وفقا للاجراءات المعتمدة لدينا في دائرة الهجرة".

واندلعت اعمال عنف في الخامس من تموز/يوليو الحالي في اورومتشي عاصمة اقليم شينجيانغ (شمال غرب الصين) بين الاويغور وهم مسلمون يتكلمون التركية، والهان، الاتنية الغالبية في الصين.

واوقعت المواجهات بحسب مسؤول صيني رسمي 197 قتيلا، الا ان قدير اكدت هذا الاسبوع في طوكيو ان "هناك حوالى 10 الف شخص من المفقودين" اثناء اعمال العنف.

واتهمت قدير (62 عاما) المقيمة في الولايات المتحدة منذ العام 2005 بعد ان امضت ست سنوات في السجون الصينية "الحكومة الصينية بمحاولة سحق الشعب الاويغوري".

وتتهم بكين المؤتمر العالمي للاويغور ومقره في ميونيخ (المانيا) بالوقوف وراء اعمال العنف وتصف قدير رئيسة المؤتمر بانها "مجرمة".

واوضح سميث ان لا نية لديه في لقاء قدير.

واعربت الصين من خلال سفارتها في كانبيرا عن استيائها من الزيارة. وشددت السفارة بحسب صحيفة "ذي استراليان" ان "ربيعة قدير مجرمة".
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.