تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السماح لركاب السفينة المشتبه بها بالمغادرة

سمحت السلطات في مرسيليا لمعظم ركاب سفينة "فواياجر اوف ذو سيز" بمغادرتها بعد ظهور نتائج التحاليل، وأبقت في الحجر 146 شخصا لإجراء المزيد من الفحوصات.

إعلان

أ ف ب - سمحت السلطات في مرسيليا لمعظم ركاب سفينة "فواياجر اوف ذو سيز" بمغادرتها بعض ظهور نتائج التحاليل المخبرية التي أجريت بعد وصول المركب إلى ميناء المدينة وأبقت في الحجر 146 شخصا لإجراء المزيد من التحاليل.

وكان فرض على ركاب سفينة "فواياجر اوف ذو سيز" التي وصلت صباح السبت الى شاطىء مرسيليا وتحمل على متنها 3600 راكب بينهم 1500 من افراد الطاقم عدم النزول من السفينة تطبيقا لامر السلطات المحلية بسبب اكتشاف العديد من الاصابات بفيروس انفلونزا الخنازير اي (اتش1ان1) بينهم.

وذكرت مصادر السلطات المحلية ان ستين عنصرا على الاقل من افراد طاقم السفينة يعانون من الانفلونزا اضافة الى اربعة ركاب.

ورغم ذلك، تحدث نائب محافظة "بوش دو رون" فيليب رامون عن "67 شخصا ظهرت عليهم اعراض انفلونزا فيروس اي (اتش1 ان 1) و66 آخرين كانوا على اتصال بهم".

وقال ان 133 شخصا وضعوا في الحجر الصحي وتمت معالجتهم بواسطة عقار تاميفلو.

وقرابة الساعة 6,45 رست السفينة الضخمة ذات الجسور الخمسة البارزة والمسجلة في ناسو (احدى جزر الباهاماس) عند حوض ميناء مرسيليا.

وكانت السفينة التابعة لشركة "رويال كاريبيان" والقادمة من نابولي (ايطاليا) رست في ميناء "فيل فرانش سور مير"(جنوب فرنسا) قبل ان تكمل رحلتها الى مرسيليا.

وصعد الى السفينة عشرات من ممثلي ادارات مديرية الصحة والشؤون الاجتماعية وشرطة الحدود، ونائب السلطات المحلية فيليب رامون، وثلاثة أطباء.

وقد باشروا اجراء تحقيق حول مستوى انتشار الانفلونزا وتحدثوا مع الفريق الطبي الخاص بالسفينة ومع الركاب.

واشارت السلطات المحلية مساء امس في "بوش دو رون" انه "استنادا الى نتائج التحقيق سيتم اتخاذ القرار حول السماح بنزول الركاب".

وادى اكتشاف اربع اصابات بانفلونزا الخنازير بين الركاب الى اتخاذ السلطات المحلية في "بوش دو رون" قرارا بتعليق مسالة نزول الركاب الى مرسيليا بانتظار امر جديد.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.