تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تقرير بريطاني ينتقد المهمة العسكرية الدولية

اعتبر نواب بريطانيون في تقرير نشر الأحد غداة مقتل جندي فرنسي في أفغانستان، أن المهمة العسكرية الدولية لم تحقق النتائج المرجوة بسبب "انعدام للحساسية الثقافية" لدى الجنود وجهلهم الحقائق التاريخية الأفغانية.

إعلان

أ ف ب - اعتبر نواب بريطانيون في تقرير نشر نصه الاحد، ان المهمة العسكرية الدولية في افغانستان لم تحقق بعد النتائج المرجوة بسبب انعدام الاستراتيجية المبنية على الحقائق التاريخية لهذا البلد.

وانتقد تقرير لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم "الانعدام الكبير للحساسية الثقافية" لبعض عسكريي التحالف الدولي الذي تسبب في اضرار "سيكون من الصعوبة بمكان اصلاحها".

وقال النواب ان "المجهود الدولي في افغانستان منذ 2001 اعطى نتائج اقل مما كان مأمولا فيه، وقد ضعف تأثيره كثيرا نظرا الى انعدام الرؤية والاستراتيجية المتماسكتين المبنيتين على حقائق التاريخ والثقافة والسياسة في افغانستان".

وعلى رغم ان الوضع الراهن "لم ينجم فقط عن تقصير الغرب منذ 2001، فان اخطاء كان يمكن تجنبها، كردود الفعل غير المحسوبة والتبعثر والتشابك في اتخاذ القرار، وهي اوضاع تزيد اليوم" من صعوبة المهمة.

اما الجنود البريطانيون فقد ارسلوا الى افغانستان لمحاربة الارهاب الدولي، لكنهم ينصرفون اليوم الى اهداف كمكافحة تهريب المخدرات والتمرد.

واعتبر النواب ان "الانتشار البريطاني في اقليم هلمند تم عبر تخطيط يتسم باللاواقعية على اعلى المستويات، وانعدام التنسيق بين اجهزة الحكوم، والعجز عن اعطاء العسكرييين توجيها واضحا".

واعرب النواب ايضا عن قلقهم من المشاكل التي يثيرها استخدام الجيش الاميركي القوة الجوية، مشيرين الى ان اطلاق الصواريخ من قبل الطائرات الاميركية بلا طيار على اهداف في باكستان "اساء الى سمعة الولايات المتحدة".

ويعرب التقرير عن قلقه من الدور الكبير الموكول الى بريطانيا في مكافحة زراعة القنب ويدعو الجيش الى الانصراف الى الشأن الامني فقط.

 وحذر النواب من ان سمعة الحلف الاطلسي الذي يقود القوات الدولية في افغانستان منذ 2003، يمكن ان "تتشوه كثيرا" ما لم يحصل توزيع يتسم بمزيد من الانصاف للمجهود العسكري في افغانستان بين الدول الاعضاء.

واعلنت وزارة الخارجية البريطانية انها ستدرس خلاصات هذا التقرير وتقدم ردا رسميا في الاشهر المقبلة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.