تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استمرار اندلاع الحرائق في إسبانيا واليونان

لا تزال إسبانيا واليونان تواجهان جحيم النيران جراء الحرائق العديدة التي اندلعت السبت والأحد، لا سيما في جزيرة لا بالما في جزر الكناري(إسبانيا) ومحافظة اركاديا في اقليم البيلوبونيز (اليونان).

إعلان

أ ف ب - استمر اندلاع الحرائق في الغابات الاحد في اسبانيا واليونان، البلدين الواقعين في جنوب اوروبا، التي حاول مئات من رجال الاطفاء اخمادها.

ففي اسبانيا، البلد الاكثر تأثرا، تعذرت السيطرة على حريقين كانا بعد ظهر الاحد لا يزالان مستعرين، ولا سيما في جزيرة لا بالما في جزر الكناري.

وصرحت رئيسة ادارة الجزيرة غوادالوبي غونزاليس تانيو في مؤتمر صحافي ان الرياح العاتية اذكت النار التي التهمت "بين 1500 والفي هكتار" من غابات الصنوبر في الجزيرة الواقعة في المحيط الاطلسي قبالة المغرب.

ومساء توجه رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو الى لا بالما لتفقد الاوضاع، الذي يفترض ان يبدأ الاحد عطلته الصيفية في لانزاروتي، وهي جزيرة اخرى في الكناري.

وتم اجلاء حوالى 4000 شخص السبت من لا بالما، فيما ما زال 500 عنصر من جهاز الاطفاء وحرس الغابات والجيش بدعم جوي يكافحون السنة النيران التي تتقدم على جبهتين، مقابل ثلاث السبت.

وتامل السلطات الاسبانية في تطويق الحريق خلال ساعات. وكانت الرياح القوية تهب بالاتجاه المعاكس لالسنة اللهب خلافا لما حصل السبت.

وما زال حريق آخر اندلع السبت في اراغون (شمال شرق) قرب كالاتايود مستعرا الاحد بعد ان اتى على 700 هكتار من الغابات تقريبا، بحسب السلطات المحلية. وتم اعتقال شخصين يشتبه في انهما اشعلا الحريق.

وفي اليونان اعلن رجال الاطفاء عصر الاحد عن اندلاع حريق في غابة شوح، في جبل مينالون في محافظة اركاديا في اقليم البيلوبونيز (جنوب).

وافاد رجال الاطفاء ايضا بان اخماد الحريق في المينالون تطلب اربع طائرات وطوافة و11 سيارة و46 رجلا، سيما وان الرياح كانت تؤجج النار وان منطقة الحريق "يصعب الوصول اليها".

وكانت جبال مينالون من المناطق التي تضررت خلال حرائق العام 2007، وهي اعنف حرائق شهدتها اليونان في السنوات الاخيرة. وقتل 77 شخصا واحترق 250 الف هكتار جراء تلك الحرائق وخصوصا في البيلوبونيز والساحل الغربي.

وسعى رجال الاطفاء لاخماد حريق اخر الاحد اندلع في واد في مقاطعة كافالا (جنوب). وارسلت طوافة وست سيارات و32 رجل اطفاء لاخماد الحريق.

ووضع الدفاع المدني الاحد اثينا وشمال شرق البيلوبونيز وايفيا في الدرجة الرابعة في سلم من خمس درجات لجهة مخاطر اندلاع حرائق بسبب ارتفاع درجات الحرارة الى 35 درجة مئوية والجفاف وقوة الرياح.

وتبقى اسبانيا البلد الاكثر تأثرا بالحرائق هذه السنة حيث قضى 10 اشخاص بينهم ستة رجال اطفاء في الحرائق منذ مطلع الصيف. واتت الحرائق في اسبانيا على حوالى 75 الف هكتار منذ كانون الثاني/يناير، من بينها 45 الف هكتار في الاسبوعين المنصرمين، اي ضعف المساحة التي اتت عليها الحرائق في مجمل عام 2008 (39900 هكتار).

وبعد عامين اسودين في 2005 (155 الف هكتارا احرقت) و2006 (188 الفا)، كانت اسبانيا في العامين الماضيين في منأى من الحرائق رغم حريقين كبيرين في جزر الكناري في 2007.
   

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.