تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيلان في مركز لمثليي الجنس في تل أبيب

قتل شخصان وأصيب 11 آخرون على الأقل بجروح بعد أن تعرضوا لإطلاق رصاص في مركز لمثليي الجنس في تل أبيب.

إعلان

أ ف ب - قتل شخصان وجرح احد عشر آخرون برصاص اطلقه مجهول مساء السبت على مركز لمثليي الجنس في تل ابيب، حسب حصيلة جديدة اعلنتها اجهزة الطوارىء التي تحدثت اولا عن سقوط ثلاثة قتلى.

وقالت المصادر نفسها ان شابا وشابة قتلا على الفور.

واصيب ثلاثة اشخاص بجروح خطيرة. وقد اعلنت اجهزة طبية خطأ وفاة احد هؤلاء ليل السبت الاحد.

وذكر شهود عيان ان مجهولا ملثما يرتدي ثيابا سوداء فتح النار من سلاح اوتوماتيكي على تجمع لشبان من مثليي الجنس والسحاقيات على مدخل المركز الواقع على زاوية شارعي احاد هام وناشماني وسط تل ابيب، ثم لاذ بالفرار.

وتجمع آلاف الاشخاص ليلا في وسط تل ابيب لادانة الهجوم.

وقال النائب اليساري المعارض نيتسان هوروفيتز الذي ينتمي الى حزب ميريتس ان "مجموعتنا (مثليو الجنس) لن تسمح برتهيبها وستواجه بكبرياء وفخر كل الذين يهددونها وسنرد على الحرب بالحرب".

من جهتها، فرضت الشرطة تعتيما كاملا على تفاصيل التحقيق.

وقال قائد شرطة تل ابيب الكومندان شاهار ايالون "لسنا سوى في المرحلة الاولى من التحقيق ونواصل عمليات التحري. لسنا متأكدين من الدافع الى الهجوم اذ ان المركز لم يتلق تهديدات في الفترة الاخيرة".

الا انه قرر غلق احدى حانات مثليي الجنس المجاورة مساء السبت في اجراء احترازي وطلب من كل الحانات توخي الحذر.

واكد وزير الامن الداخلي اسحق اهارونوفيتش من جهته ان دوافع الاعتداء مرتبطة بالكراهية ووعد بأن تبذل الشرطة كل ما في وسعها لاعتقال القاتل، كما ذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي.

واكد ممثلون لمجموعة مثليي الجنس انه متأكدون ان الهجوم مرتبط بالكراهية مذكرين بان صلبانا معقوفة رسمت في الماضي عند مدخل المركز لتخويف مثليي الجنس.

وقال رئيس مجموعة مثليي الجنس والسحاقيات في تل ابيب مائي بيليم للصحافيين "لا يدهشنا ارتكاب جريمة مماثلة نظرا الى التحريض على الكراهية ضد مجموعة مثليي الجنس"، مشيرا بذلك الى الانتقادات الحادة التي توجهها الاوساط الدينية الى المثلية الجنسية.

واوضح رئيس الهيئة الوطنية لمثليي الجنس والسحاقيات في اسرائيل مايك هامل "في اسوأ كوابيسنا ما كنا لنتخيل ان الكراهية لمجموعتنا التي لا تؤذي احدا يمكن ان تصل الى هذا الحد".

واذا اثبت التحقيق ان الدافع مرده الى الكراهية لمثليي الجنس، فان هذا الاعتداء سيكون الاخطر الذي يستهدف مثليي جنس وسحاقيات في اسرائيل.

وفي 2005، طعن يهودي متشدد ثلاثة من المشاركين في تظاهرة لمثليي الجنس. وحكم عليه بالسجن 12 عاما.

وخلافا للقدس، تشتهر تل ابيب بأنها مدينة متحررة جدا في ما يتعلق بالتقاليد.

وعلى رغم العداء الذي يثيره مثليو الجنس ولا سيما الرجال منهم في الاوساط الدينية في اسرائيل، لم يعد ممكنا فرض عقوبات جزائية على المثلية الجنسية منذ 1988.

واعترفت المحاكم منذ ذلك الحين ببعض حقوق مثليي الجنس والسحاقيات في المساكنة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.